الدكتور احمد جمال ماضى ابو العزايم يستقبل مرضاه بمستشفى دار ابو العزايم بالطريق الدائرى - امام كارفورالمعادى - خلف نادى الصيد الجديد - منطقة السبعين فدان - المقطم خدمة 24 ساعة كما يوجد خدمة طوارىء نفسية

الدكتور احمد جمال ابو العزايم يستقبل جميع مرضاه بمستشفى دار ابو العزايم للطب النفسى وعلاج الادمان بالمقطم

للحجز والاستعلام على موبايل : 01000048807 - او اى خط ارضى : 27292701 -02

اخر تعديل  للموقع يوم الاثنين الموافق 19 يونيو 2017

khantry design

 

موقع عائلة ابو العزائم

ملحوظة : هذه الاعداد من يوم وضع العداد 28/1/2012

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم74
mod_vvisit_counterالأمس177
mod_vvisit_counterهذا الأسبوع1264
mod_vvisit_counterالأسبوع الماضي1409
mod_vvisit_counterهذا الشهر5010
mod_vvisit_counterالشهر الماضي7265
mod_vvisit_counterكل الأيام585333


 

نستقبل استشاراتكم ويسعدنا تواصلكم معنا على البريد الالكتروني :
emrcwfmh@gmail.com بريد أ.د / احمد ابو العزايم
 

 

الاسلام وحل الصراع للوقاية من العنف PDF طباعة إرسال إلى صديق
الكاتب Administrator   
الثلاثاء, 05 نوفمبر 2013 08:43

الاسلام وحل الصراعات للوقاية من العنف

أ.د /  احمد جمال ماضى ابو العزائم

استشارى الطب النفسى وعلاج الادمان

رئيس الاتحاد العربى للوقاية من الادمان

 

 

قال رسول الله صلي الله عليه وسلم

في خطبة حجة الوداع

إِنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ حَرَامٌ عَلَيْكُمْ

 إِلَى أَنْ تَلْقَوْا رَبَّكُمْ

كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا فِي شَهْرِكُمْ هَذَا فِي بَلَدِكُمْ هَذَا،

 أَلا هَلْ بَلَّغْتُ ؟

اللَّهُمَّ اشْهَدْ

 أَلا لا تَرْجِعُنَّ بَعْدِي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ

فى عالم يموج بالصراعات وبعد آلف السنين من الحروب وويلاتها يتجه العالم الى حل الصراعات بعد ان ادرك عدم جدوى الحروب . لقد ادرك العالم ان السلام وعدم العدوان هو المنهاج الذى يؤدى إلى  سعادة البشرية  لقد ادرك العالم ان السلام الذى هو تحية الاسلام  دين الله هو لب حل الصراعات .

قال تعالى { وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَىٰ دَارِ السَّلَامِ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} سورة يونس الآية : 25 وقال تعالى { يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ }سورة المائدة الآية : 16 { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ}  سورة البقرة الآية :208

لقد اهتم الاسلام اهتماما كبيرا بغرس السلام دران للصراع وحلاله وكان هذا الاهتمام على عدة مستويات .

المستوى الأول :

حل الصراع وغرس السلام بين قوى النفس البشرية المتضارية وصولا إلى الصلح الاكبر صلح النفس { وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا*فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا*قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا}. سورة الشمس من الآية 9:7

المستوى الثانى :

حل الصراع وغرس السلام بين الافراد {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ } سورة الحجرات الآية :10

المستوى الثالث :

غرس السلام وحل الصراع فى الاسرة { وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً} سورة الروم الآية : 21

المستوى الرابع  :

حل الصراع وغرس السلام بين الجماعات {إِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا } سورة الحجرات الآية : 9

لقد عرف الله تجاوز السلام بالاثم قال تعالى {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ}سورة المائدة الآية : 2 . لذلك رفع الله مكانة الابرار قال تعالى { إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ} . سورة الانفطار الآية : 13

وفى سبيل دعم السلام وبعد الاثم والعدوان فقد اهتم الاسلام بذلك على عدة محاور .

(1) المحور الأول :-

دعم  خلق المسلم سلوكيا

          لقد اهتم الاسلام بالنضوج بسلوك المسلم ووضع له ما يؤكده من خلال برنامج سلوكى ويتلخص هذا البرنامج فى الاتى :-

(1) جعل الله تعالى الصلاة دعما لعدم العدوان قال تعالى :

{إِنَّاللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَىوَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْلَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُون} سورة النحل الآية :90 والبغى هو تجاوز حقوق الاخرين .

(2) فرض الاسلام صيام شهررمضان تذكية للنفس من الاثام التى تفسد عليه صلح نفسه وصلح الآخرين وكان ثواب الصائم ليس لمجرد صيامه ولكنه تقدير من الله تعالى :  عن أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَاللَّهُ عَنْهُ قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: قَالَ اللَّهُ : كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلا الصِّيَامَ فَإِنَّهُ لِيوَأَنَا أَجْزِي بِهِ . روى البخاري (1761) ومسلم (1946) جزاء ما يظهره المسلم مجاهدة للنفس فى هذا الشهر.

(3) فرض الاسلام برالوالدين والاهل والجار بل تجاوز البر إلى الاحسان .

{ وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖوَبِالْوَالِدَيْنِإِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِالسَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْكَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا} .سورة النساء الآية : 36

(4) امر الله تعالى بصلة الرحم قال تعالى فى حديثه القدسى (انا الرحمن الرحم منى  ومن وصله وصلته ومن قطعه قطعته").

(5) فرض الله تعالى الزكاة حتى يتكافل افراد المجتمع وحتى تسقط العداوه والبغضاء " انما يريد الشيطان ان يوقع بينكم العداوه والبغضاء،.

(6) كره الرسول صلى الله عليه وسلم الجدل وجاء الحج تدريبا للمسلمين على ذلك (ولاجدال فى الحج) والجدل هو البذرة الاولى للخلاف.

(7) استخدام الاسلام اسلوب التنفيد لغرس السلام قال تعالى{وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْأَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَإِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ }سورة الحجرات الآية : 12

(8) كره الاسلام هجرة المسلم لاخيه فوق ثلاث .

(9) حرم الاسلام العدوان {وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ}. سورة البقرة الآية : 190

المحور الثانى:

دعم نضوج شخصية المسلم  وتجاوزه الدفاعات النفسية الغير ناضجة إلى الناضجة وذلك من خلال غرس الاسلام لسمات العفو والأمر به كقاعدة لحل الصراعات قال تعالى  {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ} سورة الاعراف الآية رقم : 199 وقال تعالى " { وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗوَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ } سورة آل عمران الآية رقم : 134 وقال تعالى  { عَسَى اللَّهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُمْمِنْهُمْ مَوَدَّةً ۚوَاللَّهُ قَدِيرٌ ۚوَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ} سورة المتتحنة الآية :7

وقال تعالى { وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَة ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَأَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّحَمِيمٌ}.سورة فصلت الآية : 34

وقال تعالى {فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلَامٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ} . سورة الزخرف الآية :89

وقال تعالى { وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ} .سورة البقرة الآية :219

          وكان الرسول عليه الصلاة والسلام خير مثل أعلى فى منهاجه عندما هاجمه المشركين فقال (اللهم اهد قومى فإنهم لا يعلمون )كذلك أظهر الرسول عليه الصلاة والسلام من فن الحرب فور دخوله مكه منتصرا على اعدائه ومنحه السلام لكل من دخل الكعبة فكان ذلك قدوة لغيره من المسلمون .

المحور الثالث :

تأكيد الاهتمام بالمعرفة كأسلوب فكر ووقاية من العنف والصراع قال تعالى {خذ العفو وأمر بالعرف} والعرف هو الوصول بالمنطقة إلى حل الصراع . فلكى يتحقق السلام أوضح الاسلام أهمية ان تكون السيادة للحق والعدل قال تعالى {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِيالْقُرْبَىٰ وَيَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِيَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ}سورة النحل الآية : 90 وقال تعالى { وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ} سورة الشورى الآية : 15

واوضح ان كل متجاوز للسلام خاسر فى قوله {وَالْعَصْرِ,  إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ }. سورة العصر

واوضح اهمية ان يكون الحق قدوة قال تعالى {أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ}. سورة البقرة الآية : 44

وقال صلى الله عليه وسلم (انما اهلك الذين من قبلكم انهم كانوا اذا سرق  فيهم  الشريف تركوه واذا سرق فيهم الضعيف اقاموا عليه الحد ).

وقد كان الرسول (ص)  قدوة فى العدل حتى قبل الإسلام حيث كان نعم الوسيط فى الصراعات القبلية قبل الاسلام . خاصة فى واقعة الحجر الاسود عندما اختلفت القبائل فاستعانوا به فكان الحل ان وضع الحجر فى قميصه وحمل القميص مندوب من كل قبيلة .

المحور الرابع :

الارتقاء بعواطف المسلم وانفعالاته

اهتم  الاسلام بالنضوج بانفعالات المسلمين حتى يستقر السلام فى قلوبهم قال تعالى{ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ  } سورة النحل الآية : 127 وقال تعالى { أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ }.سورة الرعد الآية : 28 وعندما يسال اعرابى الرسول قال له عظنى يا رسول الله قال له لا تغضب قال له عظنى يارسول الله قال له لا تغضب وكره الإسلام القسوة قال تعالى  {ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَٰلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً}سورة البقرة الآية : 74

 

المحور الخامس :

دعم العلاقات الاجتماعية

 كما اهتم الاسلام بدعم العلاقات الاجتماعية داخل الجماعة فقال تعالى {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰوَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ}سورة الحجرات الآية : 13 وأسس الاسلام العلاقة فى الجماعة على التقوى . ووضع الاسلام الاخوه فى الجماعة اساس العبادة قال تعالى { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ}سورة الحجرات الآيو : 10 وحث الاسلام المؤمنون على ان يكون كل منهم مرآة للاخر  {المؤمن مرآة المؤمن} وكذلك قال الرسول "أنصر اخاك ظالما أو مظلوما " فقال انصره مظلوما فكيف انصره ظالما قال رده عن ظلمه ) دعما لمراجعة المسلم واقعية فكره ودعما لمبادئ العلاقات الاجتماعية السوية فى جماعة المسلمين من خلال دعم وحدة الجماعة وتأكيد الشعور الجماعى والتوحد مع الاخرين كما يؤكد مبادئ تحمل الجماعة لافرادها والتوحد معهم واهمية الاحساس بالامان فى الجماعة والتسامح والمحبة بين افرادها ودعم الجماعة للفرد خاصة الدعم العاطفى ذلك كله نجده فى قوله تعالى {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّه وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَىالْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًايَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِيوُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَٰلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِوَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُفَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَىٰ عَلَىٰ سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَبِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُواالصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًاً} . سورة الفتح الآية : 29

من كل ما سبق ندرك ان الاسلام وضع منهجا وقائيا دعما لترابط جماعة المسلمين ونبذا للعنف وحضا على العفو .

ان الصراع يدل على الاحتياج إلى تغيير ما . وهو دليل على وجود خلل فى الفكر وهيكله عندما يفشل هذا الفكر فى تحقيق واشباع الاحتياجات الاساسية للانسان / وهذا الصراع قد نحتاجه قال تعالى{وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَىالعَالَمِينَ} سورة البقرة الآية : 251  غير ان كثرة الصراع والنزاع يوشيكن بقضم ظهر البشرية كما ان الخطر من الصراع وصل إلى حد التسلح الذى يمكن ان يؤدى إلى دمار البشرية فى دقائق .

لذلك يبذل المختصين جهدا كبيرا لوضع علم سيكولوجية حل الصراع فى خدمة المجتمع .

إن هذا كله يحتاج من جميع المتخصصين إلى وضع ذلك فى منهج تربوى يدرس للشباب فى مقبل عمرهم ان جميع المشاكل التى تواجه الانسان فى حياته والتى تؤدى إلى حدوث المرض النفسى منشئها من صراعات تطحنه فى الاسرة أو المجتمع أو نتيجة لمفاهيم خاطئة تكونت داخله وان هذه الصراعات التى تؤدى إلى العنف أو المرض يمكن وضع برامج لمواجهتها.

انشر الموضوع على :

Deli.cio.us    Digg    reddit    Facebook   

التعليقات

لا تعليقات ... كن أول من يعلق

إضافة تعليق جديد

 
 
 
 
 

.... التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة

 
 
| أرسل استشارة اون لاين | مكتبة الفيديو | مكتبة الصور | مشكلات الادمان | المشكلات النفسية | مستشفى دار ابو العزايم بالمقطم | السيرة الذاتية | الرئيسية |
تصميم وتنفيذ اسلام التركى : 01141058001
www.Abouelazayem.com.com