الدكتور احمد جمال ماضى ابو العزايم يستقبل مرضاه بمستشفى دار ابو العزايم بالطريق الدائرى - امام كارفورالمعادى - خلف نادى الصيد الجديد - منطقة السبعين فدان - المقطم خدمة 24 ساعة كما يوجد خدمة طوارىء نفسية

Dr . Ahmed Gamal AbouElazayem With

Dr. Ghada Wali, Minister of Social Solidarity

 

 Dr.Ahmed Gamal Mady Abou-Elazayem Website

Dar Abou-Elazayem Hospital  - Elmokattam - cairo

الدكتور احمد جمال ابو العزايم يستقبل جميع مرضاه بمستشفى دار ابو العزايم للطب النفسى وعلاج الادمان بالمقطم

للحجز والاستعلام على موبايل : 01000048807 - او اى خط ارضى : 27292701 -02

اخر تعديل  للموقع يوم الاربعاء الموافق 4 اكتوبر 2017

khantry design

 

موقع عائلة ابو العزائم

ملحوظة : هذه الاعداد من يوم وضع العداد 28/1/2012

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم41
mod_vvisit_counterالأمس384
mod_vvisit_counterهذا الأسبوع811
mod_vvisit_counterالأسبوع الماضي2296
mod_vvisit_counterهذا الشهر7531
mod_vvisit_counterالشهر الماضي8971
mod_vvisit_counterكل الأيام617467


 

نستقبل استشاراتكم ويسعدنا تواصلكم معنا على البريد الالكتروني :
emrcwfmh@gmail.com بريد أ.د / احمد ابو العزايم
 

 

دراسة الحاجات الإرشادية اللازمة لعلاج مشكلات المراهقين المدمنين وغير المدمنين PDF طباعة إرسال إلى صديق
الكاتب Administrator   
الخميس, 12 يناير 2017 15:36

 

دراســــــة

 

 

الحاجات الإرشادية اللازمة لعلاج مشكلات المراهقين المدمنين وغير المدمنين

 

إعداد

أ.د. أحمد جمال أبو العزايم                        أ.د. محمد عبد المجيد فليفـــل

مستشار الطب النفســـــــي                        أستاذ الصحة النفسية والعلاج

ورئيس الاتحاد العربــــــي                        النفسي بجامعة الأزهـــــــــر

للوقاية من الإدمان

 

 

1424هـ – 2004م

 

مقدمة:

يعتبر هنري موراي Murry,H.(1949)أول من أدخل مفهوم الحاجة Needفي التراث السيكولوجي خلال العرض الذي قدمه في نسقه الدينامي عن الحاجات النفسية كأحد المتغيرات الأساسية للشخصية ويعرف الحاجات بأنها " رغبة أو نزعة الشخص في القيام بسلوك معين وتقويته وتنظيمه وتوجيهه نحو أهداف معينة " ويرى زهران (1978م) أن الحاجة هي شيء ضروري  لاستقرار الحياة نفسها (حاجات فسيولوجية) 0

ويعرف رينWren, C.G. (1988)الحاجات الإرشادية بأنها رغبة الفرد في التعبير عن مشكلاته بأسلوب ايجابي منظم يقصد به إشباع حاجاته النفسية والعضوية التي لم يتهيأ له إشباعها من تلقاء نفسه أو أنه اكتشفها ولم يستطيع إشباعها بمفرده في كلتا الحالتين فانه يحتاج إلى خدمات إرشادية منظمة لإشباع حاجاته والتخلص من مشكلاته.

ولا شك أن الإدمان ظاهرة نفسية اجتماعية قديمة بدأت عندما تكونت المجتمعات الإنسانية البدائية، ففي كل مجتمع نجد أطفالا يخرجون عن معايير ونظم وقيم وقوانين المجتمع الذي يعيشون فيه. ومن البديهي أن حدث اليوم الذي يبدأ في تجريب تعاطي المخدرات هو رجل الغد وعدة المجتمع في المستقبل نحو التقدم ومن ثم فان انحراف الأحداث نحو الإدمان يعد مشكلة خطيرة تهدد كيان المجتمع وتؤثر في نموه وأمنه مستقبلا.

وقد أدركت المؤسسات الحكومية وغبر الحكومية المعنية برعاية الأحداث في جميع الدول المتقدمة بصفة عامة وفي كثير من دول الشرق الأوسط بصفة خاصة أهمية وخطورة مشكلة إدمان الأحداث وبذلت جهودا كبيرة لمواجهتها وتضافرت جهود المتخصصين في هذا المجال من اخصائيين نفسيين واجتماعيين ورجال دين وتربية وقانون .واتفقوا جميعا على ما للحدث المدمن من حق مشروع في تحقيق الحاجات الإرشادية والرعاية الكريمة وحسن التوجيه والتنشئة السليمة حتى يعود إلى صفوف رفاقه الأسوياء لكي يكون عضوا نافعا وفعالا في المجتمع.

ولما كانت ظاهرة إدمان المراهقين تعد بمثابة ظاهرة خطيرة ذات أهمية كبرى وذلك لتعدد الجوانب المترتبة عليها فهي ظاهرة نفسية، اجتماعية، أخلاقية، وأمنية، واقتصادية تتطلب من المشتغلين في مجالات علم النفس والاجتماع والقانون والتربية دراسة أسبابها من أجل الوقاية منها ولما كانت أيضا فتة المراهقين المدمنين في المجتمع يمثلون قوة عاملة معطلة عن العمل والإنتاج والأكثر من ذلك أنهم عبئ على الدولة إلى جانب أنهم خسارة كبيرة على أنفسهم وعلى مجتمعهم، ونظرا لقلة الدراسات التي اهتمت بالحاجات الإرشادية للمراهقين المدمنين وغير المدمنين فسوف ينصب اهتمام الباحث الحالي حول التعرف على الحاجات الإرشادية اللازمة للمراهقين المدمنين وغير المدمنين ودراسة الفرق بينهما في هذه الحاجات.

ويسعى الباحث الحالي في دراسته هذه إلى محاولة الربط بين جانبين الأول منهما يتعلق بالمشكلات التي تؤدي بالمراهق إلى الإدمان، والثاني يتعلق بالحاجات الإرشادية اللازمة لعلاج المراهقين المدمنين ووقاية أقرانهم غير المدمنين من الإدمان.

تساؤلات الدراسة:

يحاول الباحث الحالي الإجابة عن التساؤلات التالية:

                       1-                           هل تختلف الحاجات الإرشادية اللازمة للمراهقين المدمنين عنها لغير المدمنين؟

                       2-                           هل توجد فروق إحصائية دالة بين متوسطات درجات المراهقين المدمنين وغير المدمنين على قائمة موني Roos Moony  المعدلة للمشكلات ( قائمة موني المعدلة من قبل الباحث الحالي)؟

                       3-                           هل يمكن التنبؤ بمشكلات المراهقين المدمنين وغير المدمنين (في مجالات قائمة موني المعدلة للمشكلات) من خلال مهنة الآباء؟

                       4-                           هل يمكن التنبؤ بمشكلات المراهقين المدمنين وغير المدمنين (في مجالات قائمة موني المعدلة للمشكلات) من خلال مستوى تعليم الآباء؟

أهمية الدراســـــــــــــــة:

ولما كان موضوع الإدمان وتعاطي المخدرات والمسكرات قد تعرض له القرآآآن الكريم و حرمه في مواطن كثيرة على ثلاث مراحل وأوضح أنه يمثل الركيزة الهامة في معظم ما قدمه علماء النفس والاجتماع والدين والقانون من نظريات فان أهميته تبدو من خلال المستوى النظري حيث يحاول الباحث الحالي عرض آراء مختلف المشتغلين والمنظرين لظاهرة إدمان الأحداث ومحاولة تناول هذه الظاهرة بالنقد في ضوء الدراسات السابقة ثم الكشف عن المشكلات التي يعاني منها المراهقين المدمنين وغير المدمنين والفرق بينهما في هذه المشكلات وكذلك في الحاجات الإرشادية اللازمة لكل فئة من هاتين الفئتين. كما تبدو أهمية موضوع إدمان الحدث أيضا من خلال المستوى التطبيقي، ففي ضوء ما قد تسفر عنه الدراسة الحالية من نتائج يمكن أن يستفيد منها القائمون على رعاية الأحداث المدمنين وتنشئتهم وتوجيههم بالطرق السليمة التي تساعد على تحقيق حاجاتهم الإرشادية كما يمكن أن يستفاد أيضا من هذه الدراسة في إعداد وتصميم البرامج الإرشادية الخاصة بالأحداث المدمنين ورعايتهم.

أهداف الدراســــــــــة:

                       1-                                                        التعرف على الحاجات الإرشادية اللازمة للمراهقين المدمنين بهدف تعديل سلوكهم.

                       2-                                                        التعرف على الحاجات الإرشادية اللازمة للمراهقين غير المدمنين.

                       3-                                                        التنبؤ بمشكلات المراهقين المدمنين وغير المدمنين على مجالات قائمة موني المعدلة للمشكلات من خلال مهنة الآباء.

                       4-                                                        التنبؤ بمشكلات المراقين المدمنين وغير المدمنين على مجالات قائمة موني المعدلة للمشكلات من خلال مستوى تعليم الآباء.

مصطلحات الدراســـــــــــة:

( 1 ) الحاجات الإرشادية:

 ويصنف غباري (1998) الحاجات الإرشادية إلى:

أ-  حاجات فسيولوجية: Physiological Needs: ويقصد بها الحاجات التي تختص بالنواحي العضوية مثل الحاجة للطعام ،والحاجة للإخراج،والحاجة إلى درجة الحرارة وتتطلب هذه الحاجات الإشباع الفوري المباشر. ويؤدي إشباع تلك الحاجات إلى إعادة التوازن الفسيولوجي Physiological Equilibriumللفرد والذي قد يكون اختل نتيجة الحرمان من إشباع الحاجة.

 ب- الحاجات النفسية:Psychological Needs:

ج- الحاجات التي تتصل بعملية الاتزان النفسي Psychological Equilibriumويؤدي إشباعها إلى استقرارا لفرد نفسيا وتخفيف التوتر الناشئ عن الحرمان.

ج-  الحاجات الاجتماعية:Social Needs :

وهي التي تتصل بعلاقة الفرد بالمجتNeed:اعات الأصدقاء مثل الحاجة إلى المراكز الاجتماعية.

د - الحاجات التربوية:Educational Need :

وهي التي تتصل بالعملية التربوية كعلاقة الطالب بالمدرسةوالمدرسين والمناهج الدراسية.

( 2 ) الإدمان:   Addiction

عرفت منظمة الصحة العالمية (WHO) 1973 الإدمان بأنه حالة من التسمم الدوري أو المزمن الضار للفرد وللمجتمع ، وأنه حالة التزم معها المدمن بالمخدر جسمانبا وعقليا وارتقى سلم قوة الاحتمال بثبات  وأصبحت مشكلة اجتماعية .

وعليه يمكن تعريف الإدمان بأنه اعتماد الشخص على عقار معين وذلك يعني أن نشاطه العادي وحياته اليومية مرتبطتان بتناول ذلك العقار ليحافظ على وجوده في دمه بنسبة ثابتة وبشكل دائم ، فإذا انخفضت هذه النسبة في دم المدمن أدى ذلك إلى توقفه عن العمل وعن كل نشاط سوى البحث عن العقار المطلوب ، وذلك يعني بوضوح اعتماد الشخص في كل أنشطته الحياتية على استمراره في تناول العقار.

( 3 ) المراهقين:Adolescences:

ويقصد بهم هؤلاء الطلاب المنتظمون في مدارس التعليم الإعدادي والثانوي وتتراوح أعمارهم بين 12 – 18 سنة ويمكن تقسيم المراهقين حسب تقنيات الدراسة الحالية إلى:

( أ ) المراهق المدمن: Addict:

وهم الأشخاص الذين يرتكبون أفعالا تخالف أنماط سلوك أقرانهم الأسوياء في مثل أعمارهم وبيئتهم نتيجة معاناتهم لمشكلات لاشعورية ثابتة نسبيا تدفعهم الى ارتكاب أفعال شادة مثل تعاطي المواد المخدرة بانتظام لمدة خمسة أشهر على الأقل. ويقصد بالمراهق المدمن في الدراسة الحالية الشخص الذي اعتمد على تناول عقار مخدر بانتظام لفترة لاتقل عن خمسة أشهر وتبدو علية مظاهر الإدمان.

(ب) المراهق غير المدمن :Unaddict

والمراهق غير المدمن هو ذلك الشخص المنتظم في الدراسة الإعدادية أو الثانوية والذي لم يتناول أي مواد مخدرة طوال حياته ولم يجربها ولم تبدو عليه مظاهر الإدمان.ويقر بذلك المدرسين والاخصائي الاجتماعي بمدرسته.

(4) مرحله التعليم الإعدادي والثانوي:

ويقصد بها الفترة الزمنيه التي يقضيها الطالب في المدرسة الاعدادية ( من سن 12-17 سنه تقريبا.) والتي يقضيها في المدرسة الثانوية ( من سن 15 -18 سنة تقريبا ).

(5) المشكلة : والمشكلة كما يعرفها عبد الغفار(1979)هي كل ما يعوق الطفل عن النمو والتكامل ويعرفها حسين (1979) بأنها تعني إحساس الطالب بالحيرة والعنف والقلق إزاء موقف معين يواجهه أو يعترض سير حياته ويبحث عن طريق لمواجهة هذا الموقف بتبصر ومن ثم إيجاد الحلول المناسبه لازالته

وتنحصر مشكلات الدراسه فيما يلي:

                            أ‌-                المشكلات الانفعاليه :

وهي المشكلات التي تتعلق بالحالات الانفعاليه والتي ترجع أسبابهاالى بعض التغيرات الجسميه والى عوامل بيئيه وثقافيه تسبب للفرد اضطرابات انفعاليه مختلفه كسرعة الاستشاره وأخذ الامور بجديه مفرطه وضعف الاراده والشعور بالقلق والتوتر وسرعة النسيان (عبد الخالق 1997م).

                         ب‌-                المشكلات الشخصيه :

وهي المشكلات التي ترجع أسبابها الى بعض العوامل النفسيه التي تحدث نتيجة التفاعل القائم بين الفرد والاخرين مثل سرعة الغضب ,والخجل, والارتباك , والشعور بالنقص , والميل الى العزله , والانطواء (عبد الخالق1997م).

ج- المشكلات الاقتصاديه :

وهي المشكلات الناتجه عن معاناه الفرد من نقص موارده الاقتصاديه وما ينتج عنه من الشعور بالضيق في العيش من جراء هذا النقص وغالبا ما تتعلق هذه المشكلات بالمصروف الشخصي وكيفية انفاقه وكذلك مستوى أسرته الاقتصادي وأثره في اشباع حاجاته الخاصه كالحاجه الى الملبس والمأكل والترويج عن النفس مما قد يؤدي بدوره الى التهرب من المدرسه من اجل المساعده في الحياه الاسريه(عبد الخالق1997) .

د- المشكلات الاسريه :

و يقصد بها تلك المشكلات الناتجه عن اهتمام الطالب باسرته ومنزله وما يحدث داخل هذا المنزل من صراعات مختلفه تحدث بين الطالب و أفراد أسرته مثل المشكلات المتعلقله بالتفضيل بين الاخوه و الاخوات ,واختيار الاصدقاء ,والسلطه الوالديه المفرطه ,وعدم ثقة الوالدين في الابناء (عبد الخاق 1985) .

ع-مشكلات التكيف للعمل المدرسي :

وهي تلك المشكلات الناتجه عن عدم قدرة الطاب علىالتحصيل الدراسي مما قد يفقده الثقه بالنفس وما لذلك من أثر واضح على مدى توافقه مع أقرانه في الدراسه ومع الجو المدرسي العام, ومن هذه المشكلات صعوبه التركيز وعدم الميل الي المواد الدراسيه والشعور بصعوبتها والشعور بالملل تجاه المدرسه وعدم التشجيع والخوف من الا متحانات وصعوبه الفهم (حامد زهران 1985) .

و- مشكلات الصحه والنمو البدني :

ويقصد بها تلك المشكلات الناتجه عن ضعف عام مزمن او مرض معين أو نقص في التكوين الجسمي أو الأمراض الناتجه عن اسباب نفسيه مما يسبب للطالب الكثيرمن المضايقات التي قد تؤدي الي الشعور بالنقص اذا ما قارن نفسه بالاخرين ، ومثال ذللك الشعور بالصداع وقله النوم وألام المعده او طول القامه او قصرها بشكل ملحوظ (عبد الخالق 1997 ).

ز- مشكلات الارشاد والتوجيه :

ويقصد بها تلك المشكلات التي يعاني منها الطالب لسبب نقص المعرفه بكيفيه مواجهه مشكلاته المختلفه وعدم وجود من يساعده علي التعرف علي هذه المشكلات ومواجتها في المدرسه واقتصاد البرنامج الدراسي علي الانشطه المنهجيه فقط ومن امثله هذه المشكلات عدم اهتمام اداره المدرسه بشكلات الطلاب وعدم اهتمام بالانشطه الاجتماعيه المختلفه (عبد الخالق 1979 ).

حدود الدراسه :

تقتصر الدراسه الحاليه علي ما يلي :

                       1-                الكشف عن المشكلات والحاجات الارشاديه اللازمه لتوجيه المراهقين المدمنين بحي منشية ناصر بالقاهرة والذين تتراوح اعمارهم بين 14- 17 سنه .

                       2-                الكشف عن المشكلات والحاجات الارشاديه اللازمه لتوجيه المراهقين غير المدمنيين والذين تتراوح اعمارهم بين 14 – 17 سنه والمقيدين ضمن طلاب الصفوف الاول والثاني والثالث الاعدادي ببعض مدارس حي منشية ناصر للتعليم الاعدادي .

                       3-                وتتحدد الدراسه الحاليه ايضا بالأدوات المسنخدمة فيها ، حيث تستخدم قائمة روس موني للمشكلات بعد قيام الباحث الحالي بتعديلها واستمارة البيانات الاولية التي سوف يقوم الباحث الحالي بتقنينها علي عينة عشوائية من الطلاب ( المدمنين وغير المدمنين ).

الاطار النظري والدراسات السابقه :

( أ) الاطار النظري :

اولا : الحاجات الارشاديه : يعرف  زهران 1985 الحاجات الارشاديه بانها حاجات الطلاب للتعبير عن مشكلاتهم للمرشد النفسي للاستفاده من ارائه في حل المشكلات التي تواجههم في مجال التوافق المدرسي والشخصي .

ويعرف رين 1988 wren ,GGالحاجات الارشاديه بانها رغبه الفرد في التعبير عن مشكلاته باسلوب ايجابي منظم يقصد اشباع حاجاته النفسيه والعضويه التي لم يتهيأ له اشباعها من تلقاء نفسه ، اما لانه م يكتشفها  في نفسه او انه اكتشفها ولم يستطيع اشباعها بمفرده في كلتا الحالتين فانه يحتاج الي خدمات ارشاديه منظمه لاشباع حاجاته والتخلص من مشكلاته ويعرف الزهراني 1992 الحاجات الارشاديه بانها عباره عن مجموعه من المطالب النهائيه التي يحتاج اليها طالب المرحله الثانويه .

و يعرف الباحث الحالي الحاجات الارشاديه بأنها مجموعه من الخدمات الارشاديه التي تقدم لطلاب المرحله الاعداديه الجانحين وغير الجانحين من أجل تحقيق حاجاتهم المختلفه (مثل الحاجات الجسديه ,التربويه , المهنيه , النفسيه والاجتماعيه) من قبل ملرشد نفسي قدير .

تحديد الحاجات اللازمه للمراهقين المدمنين وغير المدمنين:

يتفق كل من العمار 1979 ، حامد زهران 1980 و 1985م- الهاشمي 1994 ، الخليفه 1995 علي ان طلاب المرحله الاعداديه (المدمنين وغير المدمنين) في حاجه الي الخدمات الارشاديه التاليه :

1-ارشاد الطلاب في مجال الدراسه.

2-تنميه قدرات المراهقين علي التحصيل .

3-تحديد الاسباب التي تؤدي الي التاخر الدراسي .

4- تحديد الاسباب التي تؤدي الي التفوق الدراسي .

5- تحديد الطلاب المبتكرين ورعايتهم .

6- تحديد الطلاب المنحرفين ورعايتهم .

7- العمل علي حل المشكلات التي تواجه الطلاب .

8- التدريب علي ضبط التوافق النفسي .

9- تحديد قدرالت الطلاب وميولهم وامكانانتهم ومحاوله استغلالها بطريقه ايجابيه .

10- وضع افضل الطرق  والبرامج للاباء والمربين للعمل علي حل المشكلات النفسيه والاجتماعيه للطلاب .

11- تحديد نوع التعليم المناسب للطلاب بعد تخرجهم من المرحله الاعداديه .

12- الارشاد المهني لمن لم بكمل تعليمه بعد اتمام الدراسه الاعداديه .

13- مساعده الطلاب علي التوافق الدراسي .

14- مساعده الطلاب علي فهم حاجاتهم البيولوجيه .

15- مساعده الطلاب علي فهم التغيرات الجسميه الطارئه والعمل علي التكيف معها .

16- ارشاد الطلاب ومساعدتهم في اختيار الرفاق .

17- حث الطلاب علي مراجعه المرشد النفسي او الاخصائي الاجتماعي عند ظهور ايه مشكله نفسيه او صحيه او اجتماعيه .

18- العم علي تقويه الصله بين الاسره والمدرسه لما في ذلك من اثر فعال في علاج كثير من حالات الجنوح .

19- العمل علي تنميه الدوافع الايجابيه ودعم الثقه في النفس لدي الطلاب الجانحين .

ثانيا : تحديد مشكلات المراهقين الجانحين وغير الجانحين:

لقد اوضحت حلمي 1965 تصنيف روسي موني لمشكلات المراهقين في المجالات التاليه :

مجال التكيف للعمل المدرسي ، التكيف الشخصي النفسي ، الدراسه وطرق التدريس ، المجال المهني والتربوي ، التكيف الاجتماعي ،النشاط الاجتماعي والترفيهي ، الحاله الصحيه البدنيه ، الحاله الماليه ، العلاقه بين الجنسين ، الاخلاق والدين ، ومجال البيت والا سره .

واوضح جلال 1992 م تصنيف ويليامسون ودرالي WILLIAMSON & DARLY   لمشكلات المراهقين الي المجالات التاليه :

مشكلات شخصية ، مشكلات تربوية مشكلات مهنية ، مشكلات مالية ، مشكلات صحية .

(ب) الدراسات السابقة :

1-دراسات تناولت الحاجات الارشاديه : اجري الدوسري 1983 دراسه بهدف الكشف عن الحاجات الارشاديه اللازمه لطلاب المدارس الثانويه ، تكونت عن هذه الدراسه من 719 طالبا وخمسون خبيرا من خبراء التربيه في عدد من المدارس طبقت عليهم قائمه روسي موني للمشكلات ، واسفرت النتائج عن الاتي :

- ضروره إعداد برامج لتوجيه وارشاد المراهقين لمعالجه مشكلاتهم المتعددة .

- تحديد المشكلات التي يعاني منها الطلاب حسب اهميتها في المجالات الاتية :

المناهج وطرق التدريس ، التكيف للعمل المدرسي ، العلاقات الشخصية، العلاقات الاجتماعية ، النشاط الاجتماعي المدرسي ، الحالة الاقتصادية والمهنية ، المستقبل المهني والتعليمي ، البيت والاسره ، والحالة الصحية والنمو البدني .

وقام علي الدين واخرون 1987 بدراسه تهدف الي التعرف علي واقع الارشاد والتوجيه المهني كما يدركه تلاميذ المرحله الاعداديه . تكونت عينه الدراسه من 236 تلميذا وتلميذه من المدارس الاعداديه طبق عليهم استبيانا لقياس حاجاتهم الي الارشاد والتوجيه واسفرت النتائج عن وجود فروق داله بين  الذكور والاناث في مدي ادراكهم للاعباء الفرعيه للاستبيان لواقع الخدمات الارشاديه وكان الفرق لصاح الاناث حيث كن اكثر ادراكا لما يقدم لهن من خدمات ارشاديه في المجال التربوي ، النفسي ، المهني ، والارشاد التربوي .

وفي عام 1992 قام الزهراني بدراسه الحاجات الارشاديه اللازمه لطلبه المرحله الثانويه كما يدركها المعلمون والمرشدون والطلبه تكونت عينه الدراسه من 85 معلما ، 19 مدير مدرسه ، 17 مرشدا و 714 طالبا طبق عليهم مقياس سميث ويلسون  لتقويم حاجات الارشاد والتوجيه ، واسفرت النتائج عن الاتي :

                             -                ان مجموعه الطلاب هي اقل مجموعات الدراسه في تحديد درجه الحاح الحاجات الارشاديه .

                             -                التاكيد علي حاجه الطلاب الي مساعده المرشد النفسي .

                             -                ان اهم الحاجات الارشاديه اللازمه للطلاب هي الوعي بعالم المهن ، والحاجه الي الوعي بالذات .

                             -                وقام سينج واخرون عام 1994 SENG MANGUST , BENCIGER AND GAD J  بدراسه بعنوان اهميه اصلاح الحدث الجانح وكيفيه التعامل معه في مرحله المراهقه ) هدفت الي تحديد الحاجات الارشاديه اللازمه للمراهقين الجانحين . تكونت العينه من 4700 مراهق تراوحت اعمارهم بين 13- 17 سنه اشارت نتائج الدراسه الي مدي اهميه التشديد علي تغير وجهه النظر السالبه للاحداث الجانحين عن انفسهم ، كما اشارت النتائج ايضا الي حسن معامله الجانح وعدم الضغط والتركيز الشديد علي مشكله الجنوح واحلال التفاعل الايجابي بالعمل النافع محل المشكلات التي يعاني منها الجانحون .

2- دراسات تناولت مشكلات المراهقين الجانحين وغير الجانحين :

قام برقاوي 1971م بدراسة في دولة الأردن عن "مشكلات المراهقين" بهدف الكشف عن المشكلات التي يواجهها المراهقون من الجنسين . تكونت العينة من 400 طالب و 210 طالبة طبق عليهم استبيانا يشتمل على تسعة مجالات تعبرعن 212 مشكلة. وأسفرت نتائج هذه الدراسة عن التوزيع النسبي للمشكلات مرتبة حسب أكثرها شيوعا وأهمية بين أفراد العينة كالتالي:

المشكلات الدراسية – المشكلات الشخصية – المشكلات النفسيه –المشكلات المستقبليه – المشكلات الاقتصاديه – مشكلات وقت الفراغ – المشكلات الاجتماعيه – المشكلات الاسريه – واخيرا المشكلات الجسميه.

وفي دوله سوريا عام 1981 تناول الطحان مشكلات المراهقين وطرق معالجتها وهدفت دراسته الي الكشف عن اهم المشكلات التي تواجه المراهقين .

تكونت عينه هذه الدراسه من 629 طالبا طبقت عليهم قائمه موني للمشكلات واسفرت النتائج عن ظهور بعض المشكلات علي درجه كبيره من الا هميه يجب مراعاتها وتوضيحها للاباء والمربين للعمل علي تخفيف حدثها لدى المراهقين حتى يحدث لهم التكيف الشخصي والاجتماعى.

وقام عمر 1983 بدراسه تهدف الى معرفة المشكلات الشخصيه والاجتماعيه والتربويه والمهنيه كما يدركها المراهقون في الكويت تكونت عنه الدراسه من 265 طالبا و 255 طالبه (طلاب المرحله الاعداديه والثانويه ) طبق عليهم قائمه للمشكلات المختلفه .

اسفرت نتائج تحليل بيانات الدراسه عن تأكيد الطلاب (افراد العنبه) بان المشكلات التي تقلقهم كثيرا هي مشكلات التوجيه التربوي ، والاخلاق والدين ، ونقص المرشدين والاخصائيين الاجتماعيه ، والمدرسين .

وبحث خضر 1984 مشكلات طلاب المدارس الاعداديه والثانويه في المملكه العربيه السعوديه بهدف تحديد نوع وحجم المشكلات النفسيه التي يعاني منها المراهقون . تكونت عينه الدراسه من 1000 طالب اسفرت نتائج تحليل بيانات الدراسه عن تصنيف المشكلات حسب نسبه شيوعها علي النحو التالي:

المشكلات الصحيه – المشكلات الدراسيه – المشكلات الشخصيه – المشكلات الاجتماعيه – المشكلات الاسريه – والمشكلات العامه .

وقام الزهراني 1985م بدراسه مشكلات طلاب المرحلله الثانويه وحاجاتهم الارشاديه بمحافظه الباحه بالسعوديه . تكونت عينه الدراسه من 628 طالب طبقت عليهم قائمه موني للمشكلات (بعد تعديلها ) وقياسا للصحه النفسيه واسفرت النتائج عن وجود علاقه عكسيه وثيقه بين قائمه موني للمشكلات وبين مستوي الصحه النفسيه .

واجري العفيفي والعميلان 1990م دراسه بعنوان (عوامل تكرار عوده الحدث المنحرف الي دار الرعايه الاجتماعيه ، وتهدف الدراسه الي تحديد العوامل التي تدفع الحدث الي ارتكاب افعال تدخله تحت طائله القانون ، تكونت عينه الدراسه من 15 حدثا طبق عليهم مقياسا لتحديد اسباب عودتهم لدا ر الملاحظه واسفرت نتائج الدراسه عن ثلاثه عوامل هي التي ادت الي تكرار سلوك الحدث وعودته الي دار الملاحظه مره اخري وهذه العوامل هي :

                       1-            عوامل ترجع الي الحدث نفسه .

                       2-            عوامل ترجع للبيئه الاسريه .

                       3-            عوامل ترجع الي دار الملاحظه الاجتماعيه التي عاد اليها ثانية.

   وقام الخليفه 1995 باعداد دراسه مقارنه لمشكلات الطلاب المتفوقين دراسيا والمتأخرين دراسيا في المرحله الاعداديه والحاجات الارشاديه اللازمه للهم بهدف تحديد المشكلات التي قد يعاني منها هؤلاء الطلاب وكذلك الحاجات الارشاديه اللازمه لهم للتخلص من هذه المشكلات . تكونت العينه من 740 طالبا طبقت عليهم قائمه موني للمشكلات . اوضحت نتائج هذه الدراسه ان الطلاب المتأخرين دراسيا في حاجه الي الارشاد التربوي ، والنفسي ، والاجتماعي ، وان نقص هذه الحاجات الارشاديه ربما يكون هو الذي ادي الي تأخرهم دراسيا .

وقام الحاج 1999م بدراسه اثر الثقافه والتعليم في الاسره علي جنوح الاحداث ، وتكونت العينه من 63 حدثا تقع اعمارهم بين 13 – 18 سنه طبق عليهم استماره (بحث حاله حدث ) ومقياس الانحراف السيكوباتي كمجموعه تجريبيه وطبقت نفس الاستماره والمقياس علي العينه الضابطه ( الاحداث غير الجانحين 80 طالبا ). اشارت نتائج الدراسه الي ان نسبه الجنوح تزداد كلما انخفض المستوي التعليمي لدى الآباء والأمهاتوكلما انخفض أيضا المستوى الثقافي والمهني والاقتصادي في الأسرة. واتضح أيضا أن هناك فروق دالة بين الأحداث الجانحين وغير الجانحين على مقياس الانحراف السيكوباثي لصالح غير الجانحين.

وفي عام 2000م قامت زومرنج فرانكلين Zomring Frabklinبدراسة لبحث ظاهرة العنف لدي 485 حدثا جانحا طبقت عليهم استبيانا لقياس الادراك الحسي . وأشارت النتائج الى أن المراهقين الجانحين يزداد لديهم الادراك الحسي بشكل واضح ، وأن العنف لديهم يقوم على تصورات خيالية ولا يقوم على ادراكهم للحقيقة والواقع وذلك لما لديهم من افراط شديد في الادراك الحسي. وأخيرا ترجع هذه الدراسة العنف لدى الجانحين ألى بعض العوامل منها التضخم السكاني ، نقص التوجيه والارشاد ، فقدان الدور الاصلاحي من قبل الوالدين ، وقلة الرعاية الموجهة للأحداث الجانحين.

فروض الدراســــــــــة:

الفرض الأول: تختلف الحاجات الارشادية اللازمة للمراهقين المدمنين عنها لغير المدمنين تبعا لشيوع المشكلات لدى كل منهما.

الفرض الثاني: توجد فروق ذات دلالة احصائية بين متوسطات درجات المراهقين المدمنين وغير المدمنين على مجالات قائمة موني المعدلة للمشكلات لصالح المدمنين .

الفرض الثالث: يمكن التنبؤ بمشكلات المراهقين المدمنين وغير المدمنين من خلال مهنة آبائهم .

الفرض الرابع: يمكن التنبؤ بمشكلات المراهقين المدمنين وغير المدمنين من خلال مستوى تعليم آبائهم.

اجرآت الدراســـــــــة:

أولا : الدراسة الاستطلاعية:وتهدف الى تقنين أدوات الدراسة الحالية في المقام الأول. وتنقسم عينة الدراسة الاستطلاعية الى:

أ – عينة المدمنين: وبلغ عددهم 22 طالبا من  الأحداث المدمنين الذين يعملون في الورش والذين يترددون على المقاهي . بلغ متوسط أعمارهم 16.6 سنة بانحراف معياري قدره 0.91 وكان مستوى تعليم آبائهم يقع بين الفئات " أمي ، يقرأ ويكتب ، ابتدائية ، اعدادية" وكانو جميعا من المتعاطين للمخدرات لمدة سبة أشهر على الأقل .

ب ـ عينة غير المدمنين:بلغ عدد أفراد هذه العينة 25 طالبا منتظما بمدرسة             الاعدادية بحي منشية ناصر بالقاهرة وبلغ متوسط أعمارهم 15.02 سنة بانحراف معياري قدره 1.01 وكان مستوى تعليم آبائهم يقع بين الفئات " يقرأ ويكتب ، ابتدائية ، اعدادية ، ثانوية ، والمستوى جامعي " وكانوا جميعا من المقيمين مع والديهم حتى وقت اجراء الدراسة الحالية.

ثانيا: أدوات الدراســــــــــة:

أ ـ استمارة البيانات الأولية:وتشمل أربعة متغيرات هي: المستوى التعليمي للآباء ومهنة الآباء ، محل الاقامة ، و العمر الزمني. والهدف من هذه الاستمارة تحديد المستوى التعليمي لآباء أفراد العينة وكذلك مهنة الآباء لمعرفة مدى امكانية التنبؤ بمشكلات المراهقين المدمنين وغير المدمنين والحاجات الارشادية الازمة لهم من خلال مستوى تعليم ومهنة الآباء.

ب ـ قائمة موني المعدلة للمشكلات:وهي من اعداد روس موني Roos Moony  ترجمة مغاريوس وفهمي 1985م. وتشمل هذه القائمة مجالات :

الصحه والنمو البدني - العمل المدرسي – البيت والاسره – المجال الانفعالي –  المجال الاقتصادي ـ المجال الشخصي ـ والتوجيه والارشاد – وتتمثل في 135 عباره.

قام الباحث الحالي بحساب ثبات القائمه بعد تطبيقها علي عينه الدراسه الاستطلاعيه ( 47 مدمن وغير مدمن ) بطريقه test retest  بعد 17 يوما وكان معامل الثبات 0.58 وهو دال عند مستوى 0.001 كما تم حساب الصدق بطريقه الاتساق الداخلي لعبارات القائمة. أي بحساب معامل الارتباط بين درجة كل عباره والدرجه الكليه للقائمة ، و يلاحظ أن العبارات أرقام 1 ، 5 ، 61 ، 122 معامل ثباتها غير دال احصائيا لذا يجب حذفها لعدم قدرتها على التمييز، ويلاحظ أن باقي العبارات ( 131 عبارة ) يقع معامل ثباتها بين 0.27 ، و 0.74 وهي دالة احصائيا عند مستوى 0.01 ، و 0.05 وعليه فسوف تكون هذه العبارات هي العبارات التي تتكون منها القائمة المعدلة في الدراسة الحالية.

ثالثا: عينة الدراسة:تكونت العينة الكلية للدراسة الحالية من 75 مراهقا ( المراهقين المدمنين ) من حي منشأة ناصر بمدينة القاهرة ، و 92 مراهقا ( المراهقين غير المدمنين )  من مدرسة جمال عبدالناصر الإعدادية بتين ومدرسة منشأة ناصر الثانوية الصناعية بتين وخصائصهم كما يلي :

أ -عينة المراهقين المدمنين: بلغ متوسط أعمار أفراد هذه العينة 16.50 سنة بانحراف معياري قدره 7.70 ، وتقع أعمارهم بين 15 – 18 سنة ، وكان مستوى تعليم آبائهم _ بناء على نتائج استمرة البيانات الأولية يشير الى أن مستوى تعليم آباء أفراد هذه العينة  يقع بين الفئات التعليمية : أمي - وثانوية عامة أو ما يعادلها. وكان جميع أفراد هذه العينة ممن اعتادوا على تعاطي المخدرات لمدة سبعة شهور فاكثر.

ب-عينة المراهقين غير المدمنين: وكان متوسط أعمارهم 15.82 سنة بانحراف معياري قدره 1.13 وتقع أعمارهم بين 14 – 17 سنة ، وكان مستوى تعليم آبائهم يقع بين الفئات التعليمية: أمي – جامعي ، وكانوا جميعا يعيشون في أسرهم حتى وقت اجراء الدراسة الحالية.

وبعد تحديد خصائص افراد مجموعتي الدراسة ( مراهقين مدمنين وغير مدمنين ) تم تطبيق اداتي الدراسة عليهم ثم استخرجت البيانات تمهيدا لمعالجتها احصائيا واستخراج النتائج وتفسيرها كما يلي :

نتائج الدراسة وتفسيرها:

أولا نتائج الفرض الأول وتفسيرها:

استخدم أسلوب النسب المئوية لترتيب مجالات المشكلات لدى مجموعة المراهقين المدمنين وغير المدمنين على قائمة موني المعدلة للمشكلات حسب أهمية المشلات بالنسبة لكل من المجموعتين ، ويوضح الجدول رقم ( 1 ) هذا الترتيب:

جدول رقم ( 1 )

ترتيب مجالات المشكلات حسب نسبتها المئوية لدى مجموعتي الدراسة

مجال

المشكلات

الجانحين

ن = 75

الترتيب

غيرالجانحين

ن =92

الترتيب

الانفعالي

69.0%

الأول

56.60%

الثالث

العمل المدرسي

67.0%

الثاني

63.50%

الثاني

الصحة والنمو البدني

64.50%

الثالث

55.01%

الرابع

الارشاد والتوجيه

63.51%

الرابع

51.13%

السابع

المجال الشخصي

63.01%

الخامس

53.50%

الخامس

المجال الاقتصادي

61.01%

السادس

99.30%

الأول

البيت والأسرة

59.0%

السابع

51.41%

السادس

 

 

يتضح من الجدول رقم ( 1 ) ما يلي:

1- يوجد فرق في ترتيب المجالات : الانفعالي ، الصحة والنمو البدني ، الارشاد والتوجيه ، الاقتصادي ، ومجال البيت والأسرة بين المراهقين المدمنين وغير المدمنين ، ويلاحظ اتفاق المدمنون وغير المدمنون في ترتيب مجال العمل المدرسي حيث أخد الترتيب الثاني وفي ترتيب المجال الشخصي حيث أخذ الترتيب الخامس.

2- ويلاحظ أيضا اختلاف نسبة شيوع المشكلات لدى المدمنين في جميع المجالات وأنها جاءت فوق المتوسط وأن هذا يشير بوضوح الى مدى ما تعانيه نسبة كبيرة من المدمنين من مشكلات في جميع مجالات مشكلات الدراسة.

 3- ويلاحظ أن نسبة شيوع المشكلات لدى المدمنين في جميع مجالات الدراسة يزيد قليلا عن المتوسط بينما يزيد فليلا في المجال الاقتصادي فقط حيث بلغت النسبة 99.30% وتتفق هذه النتائج مع دراسة عبدالسلام 1980م ، وجلال 1992م ، والخليفة 1995م .

وبناء على دلك يمكن القول بأن المراهقين المدمنين يلزمهم ارشاد مكثف في جميع مجالات الدراسة الحالية بصفة خاصة كما يلزم المراهقين غير المدمنين التركيز على علاج مشكلات المجال الاقتصادي والتوجيه والارشاد في باقي مجالات الدراسة . ويتفق هذا مع ما أشار اليه زهران 1985م. ويتفق هذا مع ما أشار اليه زهران 1985م حيث يرى أن الطلاب النأخرين دراسيا وكذلك الجانحين يعانون من مشكلات انفعالية وأسرية ويجب ارشادهم ومساعدتهم في حلها . وبهذا يتحقق الفرض الأول .

ثانيا : نتائج الفرض الثاني وتفسيرها :

ولحساب الفروق بين مجموعتي الدراسة ( مدمنين وغير مدمنين ) على قائمة موني المعدلة للممشكلات استخدم الباحث اختبار " ت " T Testلتوضيح ما توصل اليه من بيانات كما يبدو في الجدول التالي:

 

 

 

 

                                  جدول رقم ( 2 )

  نتائج اختبار "ت" للمقارنة بين متوسطات درجات مجموعتي الدراسة على                       مجالات قائمة موني المعدلة للمشكلات        

 م

المجـــــــــــــــال

المجموعة

المتوسط

الانحراف

قيمة "ت"

 الدلالة

1

البيت والأسرة

مدمنين

غير مدمنين

35.39

30.80

7.31

7.01

4.15

 

0.01

2

المجال الاقتصادي

مدمنين

غير مدمنين

36.80

30.01

7.24

7.16

5.88

 

0.01

 

3

المجال الشخصي

مدمنين

غير مدمنين

44.13

36.80

9.49

8.75

5.16

0.01

4

المجال الانفعالي

مدمنين

غير مدمنين

32.89

27.20

5.70

6.35

6.17

0.01

5

العمل المدرسي

مدمنين

غيرمدمنين

41.31

39.60

8.10

8.45

1.32

غير دالة

6

الصحة والنمو البدني

مدمنين

غير مدمنين

40.21

33.61

7.35

8.65

6.08

0.01

7

التوجيه والارشاد

مدمنين

غير مدمنين

9.59

7.77

2.67

2.50

4.58

0.01

8

الدرجة الكلية

مدمنين

غير مدمنين

241.01

205.79

39.65

40.80

5.49

0.01

 

يتضح من الجدول رقم ( 2 ) وجود فروق احصائية دالة عند مستوى 0.01 بين المراهقين المدمنين وغير المدمنين في المجالات التالية : البيت والأسرة ، المجال الاقتصادي ، الشخصي ، الانفعالي ، الصحة والنمو البدني ، التوجيه والارشاد ، والدرجة الكلية للقائمة لصالح مجموعة المراهقين المدمنين أي أنهم أكثر من أقرانهم غير المدمنين في المعاناة من هذه المشكلات . وتؤكد تلك النتيجة على أن المدمنين في حاجة الى الارشاد في مجالات هذه المشكلات ، وتتفق هذه النتائج مع معظم نتائج الدراسات السابقة مثل دراسةالطحان 1981م ، عمر 1983م ، خضر 1984م ، زهران 1985م ، عبد الحميد 1986م ، العفيفي والصميلان 1990م ، الخليفة 1995م ،والحاج 1999.

ثالثا: نتائج الفرض الثالث وتفسيرها :

ولمعالجة نتائج الفرض الثالث قام الباحث باجراء تحليل انحدار  Regression ل لمعرفة مدى تأثير مهنة الآباء على مجالات المشكلات لدى مجموعتي الدراسة بهدف التحقق من امكانية التنبؤ بالمشكلات التي تؤدي الى ادمان المراهقين من خلال مهنة آبائهم .

وبحساب معامل الارتباط بين متغير مجال الصحة والنمو البدني ومهنة آباء أفراد العينة الكلية اتضح أن معامل الارتباط 0.30 ، ومربع الارتباط 0.09 ، ومربع الانحدار المعدل 0.08 .

              ويوضح الجدول رقم ( 3 ) نتائج تحليل التباين للعينة الكلية ( ن=167 ) على متغير الصحة والنمو البدني ومتغير مهنة الآباء:

 

                                   جدول رقم ( 3 )

مصدر التباين

درجات الحربة

مجموع المربعات

متوسط مجموع المربعات

ف

الدلالة

الاتحدار

البواقي

المجموع

1

165

166

51.82

509.11

560.95

51.82

3.05

16.78

0.01

 

  ولما كان معامل الارتباط بين متغير مجال الصحة والنمو البدني ومتغير مهنة الآباء للعينة الكلية 0.30 ( دال عند ميتوى 0.01 ) وكانت النسبة الفائية 16.79 فان ذلك يعني أن 0.09  ( قيمة مربع الارتباط ) من التباين في هذين النتغيرين يمكن تفسيره من خلال مهنة الآباء .

وبحساب معامل الارتباط بين متغير مجال العمل المدرسي ومتغير مهنة الآباء اتضح أن معامل الارتباط  0.05 ومربع الارتباط 0.02 ومربع الانحدار المعدل - 0.004

            ويوضح الجدول رقم ( 4 ) نتائج تحليل التباين للعينة الكلية ( ن= 167 ) على متغير مجال العمل المدرسي ومتغير مهنة الآباء :

 

 

 

 

 

                                    جدول رقم ( 4 )

مصدر التباين

درجات الحرية

مجموع المربعات

متوسط مجموع المربعات

ف

الدلالة

الانحدار

البواقي

المجموع

1

165

166

1.38

229.54

560.95

1.38

3.38

0.40

0.52

 

ولما كان معامل الارتباط بين متغير مجال العمل المدرسي ومتغير مهنة الآباء للعينة الكلية 0.05 وهو معامل غير دال احصائيا ، ويتضح من الجدول رقم ( 4 ) أن النسبة الفائية 0.40 فان ذلك يعني أنه لايمكن تفسير مشكلات المجال المدرسي من خلال متغير مهنة الآباء بالنسبة لعينة الدراسة.

وبحساب معامل الارتباط بين متغير مجال البيت والأسرة ومتغير مهنة الآباء اتضح أن معامل الارتباط =0.23 ومربع الارتباط 0.06 ومربع الانحدار المعدل 0.05 .

ويوضح الجدول رقم ( 5 ) نتائج تحليل التباين للعينة الكلية على متغير مجال البيت والأسرة ومتغير مهنة الآباء.

 

                                     جدول رقم ( 5 )

مصدر التباين

درجات الحرية

مجموع المربعات

متوسط مجموع المربعات

ف

الدلالة

الانحدار

البواقي

المجموع

1

165

166

28.56

536.36

560.95

28.56

3.22

8.85

0.05

 

 ولما كان معامل الارتباط بين متغير مجال البيت والأسرة ومتغير مهنة الآباء للعينة الكلية 0.23 وهو معامل دال احصائيا ( عند مستوى 0.05 ) ويتضح من الجدول رقم ( 5 ) ان النسبة الفائية 8.85 فان ذلك يعني أن 0.06 من التباين في  متغير مجال البيت والأسرة يمكن تفسيره من خلال مهنة الآباء بالنسبة لعينة الدراسة.

وبحساب معامل الاتباط بين متغير المجال الشخصي ومتغير مهنة الآباء اتضح أن هذا المعامل = 0.26 ومربع الارتباط 0.07 ومربع الانحدار المعدل 0.06 .

ويوضح الجدول رقم ( 6 ) نتائج تحليل التباين للعينة الكلية على متغير المجال الشخصي ومتغير مهنة الآباء.

                                   جدول رقم ( 6 )

مصدر التباين

درجات الحرية

مجموع المربعات

متوسط مجموع المربعات

ف

الدلالة

الانحدار

البواقي

المجموع

1

165

166

38.91

522.01

560.95

38.91

3.15

12.31

0.01

 

ولما كان معامل الارتباط بين متغير المجال الشخصي ومتغير مهنة الآباء 0.26 وهو معامل دال احصائيا عند مستوى 0.01، ويتضح من الجدول رقم ( 6 ) أن النسبة الفائية 12.31 وأن ذلك يعني أن 0.07 من التباين في متغير المجال الشخصي يمكن تفسيره من خلال مهنة آباء عينة الدراسة الحالية.

          وبحساب معامل الارتباط بين متغيرالمجال الانفعالي ومهنة الأباء اةضح أنه =0.28،ومربع الأرتباط0.08ومربع الأنحدار المعدل 0.28

ويوضح الجدول رقم( 7 ) نتائج تحليل التباين للعينة الكلية على متغير المجال الأنفعالي ومتغير مهنة الأباء .

 

 

جدول رقم( 7 )

مصدر التباين

درجات الحرية

مجموع المربعات

متوسط مجموع المربعات

ف

الدلالة

الانحدار

البواقي

المجموع

1

165

166

42.32

518.60

560.95

42.32

3.11

13.46

0.01

 

 

ولما كان معامل الأرتباط بين متغير المجال الأنفعالي ومتغير مهنة الأباء 0.28 وهو معامل دال احصائيا عند 0.01 ،ويتضح من الجدول رقم ( 7 ) أن النسبة الفائية 13.46 فان ذلك يعني أن 0.08 من التباين في متغير المجال الانفعالي يمكن تفسيره من خلال مهنة الآباء.  

وبحساب معامل الارتباط بين متغير مجال التوجيه والارشاد ومتغير مهنة الآباء كان 0.28 ، ومربع الارتباط 0.08 ومربع الانحدار المعدل 0.07 .

ويوضح الجدول رقم ( 8 ) نتائج تحليل التباين للعينة الكلية على متغير مجال التوجيه والارشاد ومتغير مهنة الآباء.

جدول رقم ( 8 )

مصدر التباين

درجات الحرية

مجموع المربعات

متوسط مجموع المربعات

ف

الدلالة

الانحدار

البواقي

المجموع

1

165

166

44.77

516.16

560.95

44.77

3.12

14.30

0.01

 

ولما كان معامل الارتباط بين متغير مجال الارشاد والتوجيه ومتغير مهنة الآباء كان 0.28 وهو معامل دال احصائيا (عند مستوى 0.01 ) ، ويتضح من الجدول رقم ( 8 ) أن النسبة الفائية 14.30 فان ذلك يعني أن 0.08 من التباين في متغير مجال الارشاد والتوجيه يمكن تفسيره من خلال مهنة الآباء.

وبحساب معامل الارتباط بين جميع متغيرات مجالات قائمة موني المعدلة للمشكلات ومتغير مهنة الآباء كان 0.28 ومربع الارتباط 0.08 ومربع الانحدارالمعدل 0.07.

ويوضح الجدول رقم ( 9 ) نتائج تحليل التباين للعينة الكلية على جميع متغيرات مجالات قائمة موني المعدلة للمشكلات ومتغير مهنة الآباء.

جدول رقم ( 9 )

مصدر التباين

درجات الحرية

مجموع المربعات

متوسط مجموع المربعات

ف

الدلالة

الانحدار

البواقي

المجموع

1

165

166

44.91

516.02

560.95

44.91

3.12

14.36

0.01

 

ولما كان معامل الارتباط بين جميع متغيرات مجالات قائمة موني المعدلة للمشكلات ومتغير مهنة الآباء = 0.28 وهو معامل دال احصائيا عند مستوى 0.01 ، ويتضح من الجدول رقم ( 9 ) أن النسبة الفائية 14.36 فان ذلك يعني أن 0.08 من التباين في جميع مجالات القائمة المعدلة يمكن تفسيرها من خلال مهنة الآباء.

وبهذا يتحقق الفرض الثالث .

رابعا : نتائج الفرض الرابع وتفسيرها:

ولمعالجة نتائج الفرض الرابع قام الباحث الحالي باجراء تحليل الانحدار لدرجات أفراد العينة الكلية للدراسة وذلك لمعرفة مدى تأثير مستوى تعليم الآباء على مجالات المشكلات بهدف التحقق من امكانية التنبؤ بطبيعة المشكلات التي تؤدي الى ادمان المراهقين ( في حدود الدراسة الحالية ) من خلال مستوى تعليم آبائهم .

وبحساب معامل الارتباط بين متغيرمجال الصحة والنمو البدني ومتغير مستوى تعليم آباء أفراد العينة الكلية اتضح أن معامل الارتباط = 0.26 ومربع الارتباط 0.07 ومربع الانحدار المعدل 0.06 .

ويوضح الجدول رقم ( 10 ) نتائج تحليل التباين للعينة الكلية على متغير مجال الصحة والنمو البدني ومتغير مستوى تعليم الآباء.

جدول رقم ( 10 )

مصدر التباين

درجات الحرية

مجموع المربعات

متوسط مجموع المربعات

ف

الدلالة

الانحدار

البواقي

المجموع

1

165

166

31.75

446.21

477.95

31.75

2.70

11.75

0.01

 

ولما كان معامل الارتباط بين متغير مجال الصحة والنمو البدني ومتغير مستوى تعليم الآباء = 0.26 وهو معامل دال احصائيا عند مستوى 0.01 ، ويتضح من الجدول رقم ( 10 ) أن النسبة الفائية = 11.75 فان ذلك يعني أن 0.07 من التباين في متغير مجال الصحة والنمو البدني يمكن تفسيره من خلال متغير مستوى تعليم الآباء .

وبحساب معامل الارتباط بين متغير مجال العمل المدرسي ومتغير مستوى تعليم الآباء كان 0.06 ومربع الارتباط 0.003 ومربع الانحدار -0.003 .

ويوضح الجدول رقم (11 ) نتائج تحليل التباين للعينة الكلية على متغير مجال العمل المدرسي ومتغير مستوى تعليم الآباء.

جدول رقم ( 11 )

مصدر التباين

درجات الحرية

مجموع متوسط م

مجموع المربعات المربعات

ف

الدلالة

الانحدار

البواقي

المجموع

1

165

166

1.47

476.48

477.95

1.47

2.88

0.51

غير دالة

 

ولما كان معامل الارتباط بين متغير مجال العمل المدرسي ومتغير مستوى تعليم الآباء = 0.06 وهو معامل غير دال احصائيا ، ويتضح من الجدول رقم   ( 11 ) أن النسبة الفائية = 0.51 وأن ذلك يعني أنه لايمكن تفسير مشكلات المجال المدرسي للمراهقين من خلال مستوى تعليم آبائهم.

وبحساب معامل الارتباط بين متغير مجال البيت والأسرة ومتغير مستوى تعليم الآباء كان 0.19 ، ومربع الارتباط 0.04 ومربعالانحدار0.03 .

ويوضح الجدول رقم ( 12) نتائج تحليل التباين للعينة الكلية على متغر مجال البيت والأسرة ومتغير مستوى تعليم الآباء:

جدول رقم ( 12 )

مصدر التباين

درجات الحرية

مجموع المربعات

متوسط مجموع المربعات

ف

الدلالة

الانحدار

البواقي

المجموع

1

165

166

18.36

458.58

477.95

18.36

12.78

6.59

0.01

 

 

ولما كان معامل الارتباط بين متغير مجال البيت والأسرةومتغير مستوى تعليم الآباء = 0.19 وهو معامل دال عند مستوى 0.01 ، ويتضح من الجدول رقم ( 12 ) أن النسبة الفائية = 6.59 فان ذلك يعني أن 0.04 منالتباين في متغير مجال البيت والأسرة يمكن تفسيره من خلال متغير مستوى تعليم الآباء.

وبحساب معامل الارتباط بين متغير المجال الاقتصادي ومتغير مستوى تعليم الآباء كان 0.33 ، ومربع الارتباط0.11 ، ومربع الانحدار المعدل 0.10 .

ويوضح الجدول رقم ( 13 ) نتائج تحليل التباين بين متغير المجال الاقتصادي ومتغير مستوى تعليم الآباء:

جدول رقم ( 13 )

مصدر التباين

درجات الحرية

مجموع المربعات

متوسط مجموع المربعات

ف

الدلالة

الانحدار

البواقي

المجموع

1

165

166

51.35

426.60

477.95

51.35

2.58

19.86

0.01

 

 

ولما كان معامل الارتباط بين متغير المجال الاقتصادي ومتغير مستوى تعليم الآباء = .33 وهو معامل دال عند مستوى 0.01، ويتضح من الجدول رقم ( 13 ) أن النسبة الفائية= 19.86 فان ذلك يعني أن 0.11 من التباين في متغير المجال الاقتصادي يمكن تفسيره من خلال متغير مستوى تعليم الآباء.

وبحساب معامل الارتباط بين متغير المجال الشخصي ومتغير مستوى تعليم الآباء كان 0.23 ، ومربع الارتباط 0.05 ، ومربع الانحدار المعدل 0.04 .

ويوضح الجدول رقم ( 14 ) نتائج تحليل التباين بين متغير المجال الشخصي ومتغير مستوى تعليم الآباء :

جدول ( 14 )

مصدر التباين

درجات الحرية

مجموع المربعات

متوسط مجموع المربعات

ف

الدلالة

الانحدار

البواقي

المجموع

1

165

166

24.87

453.10

477.95

24.87

2.74

9.06

0.05

 

ولما كان معامل الارتباط بيت متغير المجال الشخصي ومتغير مستوى تعليم الآباء = .23 وهو معامل دال عند مستوى 0.05 ، ويتضح من الجدول رقم ( 14 ) أن النسبة الفائية = 9.06 فان ذلك يعني أن التباين في متغير المجال الشخصي يمكن تفسيره من خلال متغير مستوى تعليم الآباء .

وبحساب معامل الارتباط بين متغير المجال الانفعالي ومتغير مستوى تعليم الآباء كان 0.26 ، ومربع الارتباط 0.07 ، ومربع الانحدار المعدل 0.06 .

ويوضح الجدول رقم ( 15 ) نتائج تحليل التباين بين متغير المجال الانفعالي ومتغير مستوى تعليم الآباء .

جدول رقم ( 15 )

مصدر التباين

درجات الحرية

مجموع المربعات

متوسط مجموع المربعات

ف

الدلالة

الانحدار البواقي

المجموع

1

165

166

31.73

446.22

477.95

31.73

2.70

11.73

0.01

 

ولما كان معامل الارتباط بين متغير المجال الانفعالي ومتغير مستوى تعليم الآبا = 0.26 وهو معامل دال عند مستوى 0.01 ، ويتضح من الجدول رقم ( 15 ) أن النسبة الفائية = 11.73 فان ذلك يعني أن التباين في متغير المجال الابفعالي يمكن تفسيره من خلال متغير مستوى تعليم الآباء .

وبحساب معامل الارتباط بين متغير مجال التوجيه والارشاد ومتغير مستوى تعليم الآباء كان 0.25 ، ومربع الارتباط 0.06 ، وومربع الانحدار المعدل 0.06.

ويوضح الجدول رقم ( 16 ) نتائج تحليل التباين بين متغير مجال التوجيه والارشاد ومتغير مستوى تعليم الآباء :

 

جدول رقم ( 16 )

مصدر التباين

درجات الحريه

مجموع المربعات

متوسط مجموع المربعات

ف

الدلالة

الانحدار

البواقي

المجموع

1

165

166

30.70

447.21

477.95

30.70

2.70

11.34

0.01

 

ولما كان معامل الارتباط بين متغير مجال التوجيه والارشاد ومتغير مستوى تعليم الآباء = 0.25 وهو معامل دال عند مستوى 0.01 ، ويتضح من الجدول رقم ( 16 ) أن النسبة الفائية = 11.34 فان ذلك يعني أن التباين في متغير مجال الارشاد والتوجيه يمكن تفسيره من خلال متغير مستوى تعليم الآباء .

وبحساب معامل الارتباط بين جميع متغيرات مجالات قائمة موني المعدلة للمشكلات ومتغير مستوى تعليم الآباء كان 0.26 ، ومربع الارتباط 0.07 ن ومربع الانحدار المعدل 0.06 .

ويوضح الجدول رقم ( 17 ) نتائج تحليل التباين بين جميع متغيرات مجالات قائمة موني المعدلة للمشكلات ومتغير مستوى تعليم الآباء :

جدول رقم ( 17 )

مصدر التباين

درجات الحرية

مجموع المربعات

متوسط مجموع المربعات

ف

الدلالة

الانحدار

البواقي

المجموع

1

165

166

31.30

446.65

477.95

31.30

2.70

11.57

0.01

 

ولما كان معامل الارتباط بين متغيرات مجالات القائمة المعدلة ومتغير مستوى تعليم الآباء = 0.26 وهو معامل دال عند مستوى 0.01 ، ويتضح من الجدول رقم ( 17 ) أن النسبة الفائية = 11.57 فان ذلك يعني أن التباين في متغيرات مجالات القائمة المعدلة ( ككل ) يمكن تفسيرها من خلال متغير مستوى تعليم الآباء .

انشر الموضوع على :

Deli.cio.us    Digg    reddit    Facebook   

التعليقات

لا تعليقات ... كن أول من يعلق

إضافة تعليق جديد

 
 
 
 
 
 

.... التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة

آخر تحديث: الخميس, 12 يناير 2017 15:38
 
 
| أرسل استشارة اون لاين | مكتبة الفيديو | مكتبة الصور | مشكلات الادمان | المشكلات النفسية | مستشفى دار ابو العزايم بالمقطم | السيرة الذاتية | الرئيسية |
تصميم وتنفيذ اسلام التركى : 01141058001
www.Abouelazayem.com.com