الدكتور احمد جمال ماضى ابو العزايم يستقبل مرضاه بمستشفى دار ابو العزايم بالطريق الدائرى - امام كارفورالمعادى - خلف نادى الصيد الجديد - منطقة السبعين فدان - المقطم خدمة 24 ساعة كما يوجد خدمة طوارىء نفسية

الدكتور احمد جمال ابو العزايم يستقبل جميع مرضاه بمستشفى دار ابو العزايم للطب النفسى وعلاج الادمان بالمقطم

للحجز والاستعلام على موبايل : 01000048807 - او اى خط ارضى : 27292701 -02

اخر تعديل  للموقع يوم الاثنين الموافق 19 يونيو 2017

khantry design

 

موقع عائلة ابو العزائم

ملحوظة : هذه الاعداد من يوم وضع العداد 28/1/2012

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم73
mod_vvisit_counterالأمس177
mod_vvisit_counterهذا الأسبوع1263
mod_vvisit_counterالأسبوع الماضي1409
mod_vvisit_counterهذا الشهر5009
mod_vvisit_counterالشهر الماضي7265
mod_vvisit_counterكل الأيام585332


 

نستقبل استشاراتكم ويسعدنا تواصلكم معنا على البريد الالكتروني :
emrcwfmh@gmail.com بريد أ.د / احمد ابو العزايم
 

 

العنف ضد الطفل والاكتئاب


 يذكر بعض الباحثين إن حوادث العنف التي يرتكبها الكبار ضد الأطفال مهما كانت صغيرة فإنها تترك جرح نفسي عميق .. وان هذا الجرح  تراكمي مع استمرار الاعتداء بالضرب علي الطفل . أنا يمكن أن نؤكد ذلك إذا نظر كل منا إلى  ذكريات طفولته ... إننا يجب أن نعترف بان أسوأ ذكريات الطفولة هي تلك التي قد تكون تعرضنا فيها للضرب من أبوينا . والبعض يجد أن مثل هذه الذاكرة غير محببة فيحاول التقليل منها وان يتحدث عنها بشكل فكاهي . إن سرد مثل هذه المواقف سوف يخفي الابتسامة من الوجه وإذا حدثت الابتسامة فانه الخجل هو الذي جعلهم يبتسمون وكحماية من الألم فإننا تناسي هذه المواقف الصعبة . واكثر حوادث العنف ضد الأطفال هو التلطيش أو الضرب بالأقلام وفي محاولة لإنكار هذه الذكريات وتأثيرها فان البعض يرفض اعتبار التلطيش بأن عنف ضد الأطفال ويدعي بأن هذا الضرب تأثيره قليل .
 إن مثل هذا الضرب علي الوجوه مثل التسمم الغذائي الذي يمكن علاجه وينجو منه الإنسان بدون أي أعراض مستقبلية ولكن من منا يحبه  .
 إن قدرة الإنسان علي التعايش مع الضرب علي الخدود ليس معناه ان له قيمة جميلة
 إن خطر هذا الضرب كبير ولكن بعض الآباء يجادلون ويقولون ولكن كيف تكون أبا أو أما مسئولا إذا لم تسيطر علي الطفل وتمسكه بقوة أثناء عبور الطريق ؟ وحقيقة الأمر فان ضرب الأطفال علي الخدود يدخلهم في غضب عاطفي هائل يجعلهم غير قادرين علي تعلم دروس الكبار  . إن مثل  هذا الضرب سوف يشفي غليل الكبار ولكن على حساب أحداث غضب هائل في الصغار وحيث يكون غضب الكبار مؤقت فان ضرب الطفل علي الوجه يستمر أثره ولا يحدث التأثير التعليمي المطلوب . إن هذا الضرب يعطي الأطفال ان من حولهم من الكبار خطرين عليهم فيبتعدون عنهم 
من  ناحية  أخرى   اكتشف  العالم  كيلر  ( 1992)  أن  الطفل  الذي  تعرض  لسؤ  المعاملة  من  الناحية  العاطفية  يكون  أكثر  عرضه  لحالات  الاكتئاب  في  مرحلة  المراهقة والبلوغ اكثر عن من تعرض  لسؤ  معاملة  من الناحية  البدنية    قد  يوجد  ارتباطا  بين  التعرض   لسؤ  المعاملة  من الجانب  العاطفي  وبين  التعرض  لنوبات  الاكتئاب  وانخفاض  معدل  تقدير  الذات  للشخص  خاصة  في  مرحلة  (البلوغ) 0
 وذلك لما  أظهرته   العديد  من الدراسات  من  أن  أثر  سوء  المعاملة  العاطفية  يكون  أكثر  ضرارا  على  الشخصية  بخلاف  سوء   المعاملة  البدنية  والجنسية
وفي  بعض  الدراسات  المقارنة  توصل  العالم  جروس  وكيلر  1992  إلي أن  الشخص  الذي  قد تعرض  لسوء  المعاملة البدنية  أو النفسية  يكون  معدله  في تقدير  الذات  منخفض  للغاية  عنه  فيمن  لم  يتعرض  للعنف.

انشر الموضوع على :

Deli.cio.us    Digg    reddit    Facebook   

التعليقات

لا تعليقات ... كن أول من يعلق

إضافة تعليق جديد

 
 
 
 
 

.... التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة

 
 
| أرسل استشارة اون لاين | مكتبة الفيديو | مكتبة الصور | مشكلات الادمان | المشكلات النفسية | مستشفى دار ابو العزايم بالمقطم | السيرة الذاتية | الرئيسية |
تصميم وتنفيذ اسلام التركى : 01141058001
www.Abouelazayem.com.com