الدكتور احمد جمال ماضى ابو العزايم يستقبل مرضاه بمستشفى دار ابو العزايم بالطريق الدائرى - امام كارفورالمعادى - خلف نادى الصيد الجديد - منطقة السبعين فدان - المقطم خدمة 24 ساعة كما يوجد خدمة طوارىء نفسية

Dr . Ahmed Gamal AbouElazayem With

Dr. Ghada Wali, Minister of Social Solidarity

 Dr.Ahmed Gamal Mady Abou-Elazayem Website

Dar Abou-Elazayem Hospital  - Elmokattam - cairo

الدكتور احمد جمال ابو العزايم يستقبل جميع مرضاه بمستشفى دار ابو العزايم للطب النفسى وعلاج الادمان بالمقطم

للحجز والاستعلام على موبايل : 01000048807 - او اى خط ارضى : 27292701 -02

اخر تعديل  للموقع يوم الاحد الموافق 13 اغسطس 2017

khantry design

 

موقع عائلة ابو العزائم

ملحوظة : هذه الاعداد من يوم وضع العداد 28/1/2012

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم159
mod_vvisit_counterالأمس236
mod_vvisit_counterهذا الأسبوع819
mod_vvisit_counterالأسبوع الماضي1513
mod_vvisit_counterهذا الشهر5561
mod_vvisit_counterالشهر الماضي7314
mod_vvisit_counterكل الأيام599352


 

نستقبل استشاراتكم ويسعدنا تواصلكم معنا على البريد الالكتروني :
emrcwfmh@gmail.com بريد أ.د / احمد ابو العزايم
 

 

ارتباط مضادات الاكتئاب بزيادة محاولات الانتحار PDF طباعة إرسال إلى صديق
الكاتب Administrator   
الاثنين, 17 يونيو 2013 19:30

ارتباط مضادات الاكتئاب بزيادة محاولات الانتحار
 


أفادت دراسةطبية أن مرضى الاكتئاب من ذوي التوجه الانتحاري لديهم نزوع نحو مخاطر محاولاتانتحار إضافية.
أجرى الدراسة فريقبحث فنلندي من جامعة كوبيو ومستشفى نيوفانيمي ونشرت نتائجها بمجلة "أرشيف الطبالنفسي العام"، الصادرة عن الجمعية الطبية الأميركية، التي أصدرت خلاصة أتاحتهانيوزوايز.
ويعتبر الاكتئاب أحد أهمالعوامل وراء مخاطر السلوك الانتحاري، بيد أن الأدوية المستخدمة في علاج الاكتئابقد ثبت ارتباطها أيضا بالسلوك والمحاولات الانتحارية، خاصة بين الأطفال والمراهقينالذين يتعاطون نوعا من العلاجات تعرف بمثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية(SSRI)، كعقار فلوكسيتين (بروزاك).
نطاق الدراسة
تتبدى صعوبة دراسة هذه المسألة بسبب انخفاض عدد الانتحارات الفعليةنسبيا، مما يتطلب من أي دراسة فعالة أن تشمل عشرات آلاف المرضى وتمتد لعدةسنوات.
ويقول الباحثون إنه نظرالأن محاولات الانتحار السابقة هي العامل الأهم في احتمال التنبؤ بالانتحار مستقبلا،سيكون الاختيار الأوضح للدراسة هو متابعة مجموعة كبيرة من المرضى "الانتحاريين" لاستقصاء الارتباط بين علاجات الاكتئاب ومخاطر الانتحار.
قام الباحثون بتحليل بيانات ومعطيات من الأفراد الذينعولجوا في مستشفيات فنلندا من محاولات انتحار بين عامي 1997 و2003، وهم يزيدون عن15 ألف مريض. وتضم بياناتهم العمر والنوع والمكان وتواريخ الدخول إلى المستشفىوالخروج منه، وعدد مرات المعالجة من محاولات الانتحار، ووصفات العلاج المضادللاكتئاب.
وجمعت هذه البيانات منالسجلات الرسمية الفنلندية وقواعد البيانات الوطنية. وتمت متابعة المرضى على مدى3.4 سنوات للنظر في أي تكرار لمحاولة الانتحار، أو حدوث انتحار فعلي، أو وفاة ناجمةعن سبب آخر.
مخاطر متباينة
ومن بين 15390مريضا تابعتهم الدراسة حدث بالفعل 602 انتحار، و7136 محاولة انتحار أدت إلى علاجبالمستشفيات، و1583 وفاة تم تسجيلها خلال سنوات المتابعة.
وكانت مخاطر حدوث انتحار فعلي لدى الذين يتعاطون مضاداتالاكتئاب -من أي نوع- أقل بنسبة 9% مقارنة بمرضى لا يتعاطون تلك المضادات. لكن هذاالارتباط يتفاوت.
فالأفراد الذينيتعاطون مثبطات امتصاص السيروتونين(SSRI) مثل عقار فلوكسيتين، تقل مخاطر انتحارهمالفعلي بنسبة 48% مقارنة بمن لا يتعاطون أي علاج.
أما الذين يتعاطون فينلافاكسين هيدروكلوريد -وهو نوع آخرمن مثبطات السيروتونين- فتزداد مخاطر انتحارهم الفعلي بنسبة 61% مقارنة بمن لايتعاطون أي علاج.
أما احتمالاتوفاة مرضى الاكتئاب لأسباب غير الانتحار فقد كانت أقل بنسبة تراوحت بين 31 و41% منالذين يتعاطون مضادات الاكتئاب عموما، بينما تقل مخاطر وفاة من يتعاطون مضاداتالاكتئاب (المعروفة بمثبطات السيروتونين) بنسبة 61% مقارنة بمن لا يتعاطون مضاداتاكتئاب.
وهذه النتيجة الأخيرة تعزىإلى انخفاض في الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والشرايينوالسكتات.

ارتباطاتمتضادة
وقد وجدت الدراسة أنالمرضى الذين يتعاطون أي نوع من مضادات الاكتئاب تزداد لديهم مخاطر محاولاتالانتحار -اللاحقة المؤدية لعلاج بالمستشفيات- بنسبة 36% مقارنة بمن لا يتعاطونمضادات الاكتئاب.
كما أن زيادةأخرى طفيفة -في محاولات الانتحار- قد لوحظت لدى المرضى المتعاطين لمضادات الاكتئابمن أطفال ومراهقين تتراوح أعمارهم بين 10 و19 عاما مقارنة بنظرائهم الذين لايتعاطون المضادات.
وبخصوص تعاطيمضادات الاكتئاب في أي وقت، كان الاستخدام الراهن لمضادات الاكتئاب مرتبطا بزيادة39% في مخاطر محاولات الانتحار، وبانخفاض في مخاطر الانتحار الفعلي بنسبة 32%،وانخفاض في مخاطر الوفاة لأي سبب آخر بنسبة 49%.
ويعزو الباحثون هذا التضاد في ارتباط مضادات الاكتئاب -بكلمن محاولات الانتحار والانتحار الفعلي- إلى زيادة احتمالات التسمم الناجمة عن توافروسهولة الحصول على الأدوية المضادة للاكتئاب، مما يزيد بدوره السلوك الانتحاري غيرالقاتل، وإلى انخفاض معدلات حدوث العنف وأساليب الانتحار الأكثر إهلاكا كالموت شنقاأو بإطلاق النار.

انشر الموضوع على :

Deli.cio.us    Digg    reddit    Facebook   

التعليقات

لا تعليقات ... كن أول من يعلق

إضافة تعليق جديد

 
 
 
 
 
 

.... التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة

 
 
| أرسل استشارة اون لاين | مكتبة الفيديو | مكتبة الصور | مشكلات الادمان | المشكلات النفسية | مستشفى دار ابو العزايم بالمقطم | السيرة الذاتية | الرئيسية |
تصميم وتنفيذ اسلام التركى : 01141058001
www.Abouelazayem.com.com