الدكتور احمد جمال ماضى ابو العزايم يستقبل مرضاه بمستشفى دار ابو العزايم بالطريق الدائرى - امام كارفورالمعادى - خلف نادى الصيد الجديد - منطقة السبعين فدان - المقطم خدمة 24 ساعة كما يوجد خدمة طوارىء نفسية

الدكتور احمد جمال ابو العزايم يستقبل جميع مرضاه بمستشفى دار ابو العزايم للطب النفسى وعلاج الادمان بالمقطم

للحجز والاستعلام على موبايل : 01000048807 - او اى خط ارضى : 27292701 -02

اخر تعديل  للموقع يوم الاثنين الموافق 19 يونيو 2017

khantry design

 

موقع عائلة ابو العزائم

ملحوظة : هذه الاعداد من يوم وضع العداد 28/1/2012

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم73
mod_vvisit_counterالأمس177
mod_vvisit_counterهذا الأسبوع1263
mod_vvisit_counterالأسبوع الماضي1409
mod_vvisit_counterهذا الشهر5009
mod_vvisit_counterالشهر الماضي7265
mod_vvisit_counterكل الأيام585332


 

نستقبل استشاراتكم ويسعدنا تواصلكم معنا على البريد الالكتروني :
emrcwfmh@gmail.com بريد أ.د / احمد ابو العزايم
 

 

الدوافع النفسية وارتكاب الجرائم PDF طباعة إرسال إلى صديق
الكاتب Administrator   
الأربعاء, 04 مارس 2015 05:46

الدوافع النفسية وارتكاب الجرائم

د.ابراهيم محمد المغازي

قسم علم النفس كلية التربية

ببورسعيد جامعة قناة السويس    

" السعادة  أم التعاسة النفسية "

 

يقول الله تعالى " وما ابرىء  نفسي ان النفس لامارة بالسوء  ألا ما رحم ربي ان ربي غفور رحيم " (53) (يوسف) .

     هل الدوافع  النفسية هي المسئولة عن ارتكاب  الفرد للجرائم ؟

الإجابة : نعم

     فالقاعدة النفسية ترى ان كل سلوك يصدر من الفرد يكون وراءه دافع  سواء أكان دافعا فطريا أم دافعا نفسيا . فالدافع  هو القوة التي جعل الفرد  ينشط لإصدار سلسلة من الأساليب السلوكية بحيث تتجه هذه الأساليب نحو  تحقيق هدف معين ثم تتوقف إذا تحقق الهدف وللدافع وظيفتين أساسيتين في الشخصية تجعل الفرد يستطيع التكيف والتوافق في المجتمع  سواء على  مستوى السواء أو اللا سواء .

    فالوظيفة الأولى:  هو تنشيط السلوك

والوظيفة الثانية : هو توجيه السلوك  الوجهة الخاصة بتحقيق الهدف .

     ففي الوظيفة الأولى للدافع نجد فيها أن شدة  الدافع تتناسب  طرديا مع درجة  النشاط أو الطاقة المبذولة التي يقوم بها الفرد ، بمعنى أنه كلما زاد وقت الحرمان من الوصول للهدف زاد النشاط المبذول والعكس  صحيح .

 

     أما الوظيفة الثانية للدافع نجد فيها أن النشاط أو الطاقة المبذولة لا تبذل  عشوائيا بل تكون موجهة توجيها  خاصا لتحقيق الهدف المنشود.

 

     فالمجرم لا ينشط سلوكه في أي طريق أو سبيل ، ولكنه ينشط في اتجاه  الحصول على إتمام صفقته المشبوهه  وبالتالي الحصول على اللذة والسعادة  السلبية . فالسعادة أصبحت لدى المجرم سواء أكان هذا المجرم لص أو سفاحا أو منافقا أو كذابا أو نماما أو مدمنا ، فأصبحت هذه سعادة سلبية هي التهام  فريسته سواء أكانت هذه الفريسة اغتصاب مال أو ولد أو بنت أو كذب أو نفاق  أو تزوير أو اختلاس أو شهادة زور أو إيذاء أفراد آخرين أو قتل ..الخ فهو  يقوم بإشباع حاجته النفسية بأسلوب  مرضى وبطريقة غير شرعية وغير  سوية فبمجرد انتهائه من هذه الصفات المشبوهه  يحس المجرم بالبهجة  والسرور  والسعادة  السلبية  على المستوى المرضى " التعاسة " على المستوى  السوي فهو يشبه الكافر في مأكله ومشربه وتمتعه بالنعم في الحياة وصدق الله العظيم اذ يقول :

( والذين كفروا يتمتعون  ويأكلون كما تأكل الأنعام والنار مثوى لهم ).

وصدق الرسول الكريم إذ يقول : " المؤمن يأكل في معى واحد والكافر يأكل في سبعة أمعاء ".

 

 

انشر الموضوع على :

Deli.cio.us    Digg    reddit    Facebook   

التعليقات

لا تعليقات ... كن أول من يعلق

إضافة تعليق جديد

 
 
 
 
 
 

.... التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة

 
 
| أرسل استشارة اون لاين | مكتبة الفيديو | مكتبة الصور | مشكلات الادمان | المشكلات النفسية | مستشفى دار ابو العزايم بالمقطم | السيرة الذاتية | الرئيسية |
تصميم وتنفيذ اسلام التركى : 01141058001
www.Abouelazayem.com.com