الدكتور احمد جمال ماضى ابو العزايم يستقبل مرضاه بمستشفى دار ابو العزايم بالطريق الدائرى - امام كارفورالمعادى - خلف نادى الصيد الجديد - منطقة السبعين فدان - المقطم خدمة 24 ساعة كما يوجد خدمة طوارىء نفسية

Dr . Ahmed Gamal AbouElazayem With

Dr. Ghada Wali, Minister of Social Solidarity

 Dr.Ahmed Gamal Mady Abou-Elazayem Website

Dar Abou-Elazayem Hospital  - Elmokattam - cairo

الدكتور احمد جمال ابو العزايم يستقبل جميع مرضاه بمستشفى دار ابو العزايم للطب النفسى وعلاج الادمان بالمقطم

للحجز والاستعلام على موبايل : 01000048807 - او اى خط ارضى : 27292701 -02

اخر تعديل  للموقع يوم الاحد الموافق 13 اغسطس 2017

khantry design

 

موقع عائلة ابو العزائم

ملحوظة : هذه الاعداد من يوم وضع العداد 28/1/2012

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم158
mod_vvisit_counterالأمس236
mod_vvisit_counterهذا الأسبوع818
mod_vvisit_counterالأسبوع الماضي1513
mod_vvisit_counterهذا الشهر5560
mod_vvisit_counterالشهر الماضي7314
mod_vvisit_counterكل الأيام599351


 

نستقبل استشاراتكم ويسعدنا تواصلكم معنا على البريد الالكتروني :
emrcwfmh@gmail.com بريد أ.د / احمد ابو العزايم
 

 

ظاهرة العلاج بالقران ابتزاز غير مشروع PDF طباعة إرسال إلى صديق
الكاتب Administrator   
السبت, 28 يناير 2012 13:42

 

ظاهرة العلاج بالقران ابتزاز غير مشروع

 

وصف د . جمال ماضي ابو العزائم مستشار الطب النفسى متاجرة البعض بالقران الكريم وإدخاله فى العلاج بأنه ابتزاز غير مشروع واكد ان هؤلاء المعالجين يخادعون ليكتسبوا والأخطر من ذلك انهم يعرضون كتاب الله الكريم الى مخاطرة كبيرة عندما يفشلون فى العلاج ويؤدى ذلك الى فقدان الثقة وهذا خطر عظيم وقال الدكتور ابو العزائم فى حوار مع الإيمان ان الذين يعالجون دون تشخيص يقترفون أثما كبيرا فهم يجهلون التشخيص ومعرفة أسباب المرض والاضطرابات العصبية والنفسية وأشار الى هذه الأمراض لها أسباب عديدة منها ما هو عضوي مثل الإصابة بالالتهابات الميكروبية او بأورام مختلفة فى الرأس تؤدى الى تهتك الأنسجة العصبية وشدد على ان علاج هذه الأمراض يتم داخل المعاهد والمستشفيات وليس على الطرقات وقال نحن كمسلمين لا يمكن ان نغلق هذه المعاهد والكليات ونسلم أنفسنا الى مثل هؤلاء المعالجين الذين يوهمون المرضى بان معاملتهم يمكن علاجها عن طريق تسخير الجن ودعى د . ابو العزائم الى وقف هذه الممارسات الخاطئة التى وصفها بأنها خزعبلات واكد ضرورة إصدار القوانين اللازمة لمنع ذلك

صلاة الجماعة تعالج الاكتئاب والوضوء ينشط الجهاز العصبى

الصبر مادة كيميائية يفرزها المخ فى حالات الالام

قال د . ابو العزائم ان هؤلاء المعالجين يزعمون انهم يعالجون بالقران وهو برى منهم ، يشيعون بين الناس ان هناك مس من الشيطان يمرض الناس ، وهذا أردت ان تتحدث مع أحدهم عن الجن هل رآه ، هل عاش معه ، ومن هو الجن ؟ تجد انه لا يعلم شيا عن ذلك وأضاف ليس معنى ذلك أننا ننكر الجن ووجوده ، ولكننا ننكر تصورهم ان المرض يأتي من الجن ، واتحدى احد منهم ان يبين للناظرين او للسامعين او يدلل على أثار ذلك البس الشيطاني المزعوم ونبه الدكتور ابو العزائم الى ان القران الكريم للهداية والنظر فى معجزات الله فى الكون وان الرسول هو القائل " تداو يا عباد الله فان الله خلق لكل داء دواء " مشير الى ان الرسول كان إذا مرض يعالج من نباتات الطبية المختلفة المعروفة فى زمانه وقال ان الزعم بان هناك بعض الحالات تم شفائها على أيدي هؤلاء يحتاج الى ان يعرفوا ان التحسن الذى يطرأ على المريض قد يكون بناحية إيحائية موقته ، ولكن التحسن الحقيقي هو الذى تجرى علية فحوصات وأبحاث لمعرفة هل انتهت أسباب المرض ام مازالت موجودة ؟

وأنى لادعوهم للحوار حتى يتوقفوا عن خداعهم .

علاج اكيد

ثم انتقل د . ابو العزائم للحديث عن القران الكريم والصحة النفسية فقال عن الصبر وإثارة النفسية انة العلاج الأكيد لكل الأمراض النفسية

( يا أيها اللذين أمنوا استعينوا بالصبر والصلاة ) ونبه القران الكريم الى ان طاقة الصبر من عزم الأمور ويعد الصابرين بالفوز وبالمزيد من درجات الثواب وأشار الى انه فى الآونة الأخيرة تم اكتشاف مادة كيميائية تفرزها خلايا المخ خاصتا القشرة العليا من فص المخ وأطلق العلماء على هذه المادة ( اندرو متين ) وبين ان هذه المادة تزداد فى دم الانسان كلما زاد صبره على الآلام المختلفة وكلما زادت إيراداته فى إنجاز عمل خاص واوضح د . ابو العزائم ان هذه المادة الكيميائية تعين الانسان على وقف الألم وعلى زيادة التحمل وعلى استقرار طاقات الانسان وهو يواجه الصعوبات والمخاطر ولذا أطلقوا عليها وصف افيونات المخ

مادة كيميائية 

واشار د . ابو العزائم فى هذا الصدد الى الآية الكريمة  ( ربنا افرغ علينا صبراً ) وقال معلقا ان هذه الكلمات تدل دلالة واضحة على ان الصبر مادة كيميائية تأتى من أعلى طاقات الانسان العصبية وتفرغ علية عونا من عند الله الخالق الباري المصور ، ويكون الناتج ثبات الانسان المؤمن أما حقيقة الصبر والكلام مازال للدكتور ابو العزائم فلا يعفها الى الخالق العظيم ، وهذا إعجاز نفسى قراني ومعجزة تشريحية . والصبر يرفع درجات العبادة وهو مقرون بعمل الصالحات  " ولنجزين الذين صبروا أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون "  واكد ان الصبر أساس صلاح النفوس وجهاد النفس يؤدى الى ترويضها ونضجها ، وقال ان القران يطالب بدوام التغيير الى الأحسن ، وعدم الرجوع الى هوى النفس القديم ، ويحس على المصابرة فى ترويض الانسان لنفسه أولا ، ويضع جهاد النفس والصبر على هواها حافز للسعادة النفسية .

علاج للفم

وعن اثر الوضوء على صحة الفرد قال ان الوضوء نظافة للأعضاء خمس مرات يوميا وبذلك يتخلص مما يعلق باعضائة من ادران ، كما انه طهارة للأعضاء من الميكروبات التى تعلق بالجسد طوال فترة ما قبل الوضوء .

وقد ثبت من تحليل البقاية التى توجد تحت الأظافر أنها تحوى معظم الميكروبات المختلفة ولذا يوصينا الرسول بأصباغ الوضوء لما فى ذلك طهارة لما فى ذلك من طهارة من هذه الجراثيم التى تتعرض لها فى البيئة التى نعيش فيها وأشار الى ان المضمضة ونظافة الفم بالسواك التى سنها الرسول اعظم صحة للفم ولم تأتى مدنية تحافظ على سلامة صحة الفم كمدنية الإسلام ، وغسيل الأذن داخلها وخارجها يؤثر على عصبي القلب الذين يسيرانم ملاصقين لخلف الآذن وهذا التأثير له دورة المنعش على مراكز المخ ومراكز القلب أما التأثير النفسى فيرتبط بمواقيت الوضوء وهى مواعيد حددها الله عز وجل لتنشيط الجهاز العصبى والعضلي . فى الفجر مثلا يستيقظ الانسان من نومة الا ان صحوته غير كاملة فيأتي الوضوء ويقوم بهذه المهمة ويزداد نشاط الانسان من التيارات الكهربية التى تسرى من اعضائة فى أعصابه الى مراكز مخه فينشطها وتكتمل الصحوة ، ويقوم بصلاة الصبح وبدء النشاط اليومى بطاقة كبيرة بعد نوم هادى ووضوء نشط وثبت ان استمرار هذا النشاط فى تأدية العمل يتناقص تدريجيا وتأتى ذروة التناقص عند الظهيرة ، وهنا يتم الإسلام بإعادة النشاط واكتمال الصحوة مرة ثانية . ونرى الرسول يأمر بلالال بالإعلان عن الصلاة ويقول ( أرحنا بها يا بلال )

وقد ثبت ان البحث العلمى والكلام للدكتور ابو العزائم ان الوضوء الذى اصبغه المسلم على نفسه فى الصلاة يؤثر على كيمياء الجهاز العصبى وعلى كهربائية العضلات التى تسترخي بعد التوتر الذى تزايد طوال فترات العمل ، وان هذه العملية من وضوء وصلاة قد أعادت الى الانسان طاقاته وحيويته التى تناقصت .

وباستمرار العمل والنشاط بعد صلاة الظهر نجد ان الانسان يصل الى ذروة التعب والإجهاد مرة أخرى لبس بعد سبع ساعات ولكن بعد نصف ذلك الوقت ، وهنا يحين ملقات صلاة العصر وتجدد الحيوية مرة أخرى بالوضوء والصلاة . وإذا استمر العمل فان الوصول الى ذروة التناقص يكون أسرع وفى مدى نصف الوقت السابق وهو حوالي ساعتين ، وهنا يأتي ميقات الوضوء لصلاة المغرب والإسراع فى الوضوء والصلاة فى هذا الميقات كافيان للنشاط والإنتاج لفترة اخرة تقل عن سابقتيها او تزيد كيفما اردا الانسان . وصلاة العشاء المستحب ان تكون قبل النوم حتى يأتي الوضوء والنظافة قبل الإخلاد والسكون للنوم والاسترخاء لذا نرى ان مواقيت الصلاة لم تكون عشوائية ولكنها محسوبة ومدروسة مع نشاط الانسان ومع ذروة تناقص طاقاته حتى يصبح الانسان المسلم فى حياة فاضلة قوية منتجة واعية طوال يومه ، وهذا التخطيط الإلهي اعظم توجيه لقدرات الانسان وطاقاته الإنتاجية

حماية من الانطواء 

وعن تأثير الصلاة على الصحة النفسية قال الدكتور ابو العزائم أقترنه الصلاة بالوضوء وجاء الوضوء منباه ومنشطا لاداء هذه الفريضة المهمة التى يأتيها المؤمن وقد اكتمل نشاطه ووعيه ، وعندما يقف بين يدي ربه خاشعا وقد اسلم قدراته جميعاً للحضور بقلبه أمام ربة فأنة سوف يكافأ مكافأة عظمى جسمية ونفسية وهذا هو قيمة الفلاح الذى تشير إلية الآية " قد أفلح المؤمنون * الذين هم فى صلاتهم خاشعون "

علاج طبيعى

وأشار د . ابو العزائم الى ان الصلاة حركات فى مظهرها ، ولكن الباحث حول هذه الحركات يجدها قد استوعبت جميع عضلات الإنسان ، وفى حياة الانسان المرضية خاصتنا أمراض العضلات والمفاصل تقوم الصلاة بدور علاجي مهم فى تنشيط العضلات والمفاصل وحمايتها من توقف الحركة . واكد  ان الصلاة علاج طبيعي ذاتي لما يحتاج الى طبيب فهى كفيلة بإبقاء الجهاز العصبى فى نشاط وحيوية دائمة وقال ان هذه الحركات الجسمية تؤثر بدورها على الجهاز الهضمي والدوري وتساعد على تنشيط الهضم وتنشيط الدورة الدموية ، كما ان لها اثر على الجيوب الأنفية حيث تساعد على تنشيط الدورة الدموية فى أغلفتها . ويلاحظ ان حركات الصلاة قد قننت بحيث تفي بهذا الغرض دون الإجهاد او الملل فهى جرعة متكاملة ومن يرد زيادة فى التنشيط فعلية بالنوافل . واوضح ان هذه الحركات التى تتكرر عدة مرات يوميا من ركوع وسجود وقيام فى أوضاع مختلفة تزيد من ورود الدم الى الجهاز العصبى ابن السجود وتارة تقلل من ارتفاع الدم إلية فهي كفيلة بتدريب هذه الأجهزة على جميع الأوضاع المختلفة التى قد نتعرض لها طول حياتنا دون آدني إجهاد او تعب .

صلاة الجماعة

وحول الأثر النفسى الذى تتركة الصلاة اصتا مع الجماعة ، قال د . ابو العزائم من المستحب أدائها دائما فى جماعة نظراً لقيمة هذه الجماعة من ناحية الوقاية والعلاج ، فمن الناحية الوقائية نجد ان طاقة الجماعة تخرج الانسان من الانطواء الذى إذا استفحل أدى الى المرض ، ولكن وجود المؤمن خمس مرات فى جماعة كفيل بحمايته من بذور الانطواء المرضية .  وكذا اشتراك المسلم خمس مرات فى عمل جماعى مقنن سوف يقبح جماح الانطواء من غير حدود ويسير المسلم ملتزما بقيم الجماعية . والمسلم الذى يذهب الى الصلاة مختارا ، يواصل الدكتور ابو العزائم إنما يحترم شخصيته وايرادتة وما انعقد علية قلبه ، وهذا نضج نفسه يصل بالمسلم يوما بعد يوم الى درجات عليا فى سلم الرقى والصفا الروحى . ويحض الحق عز وجل على استمرار التركيز أثناء الصلاة حتى يعلم المصلى معنى ما يقوم به ويفعل وهو واقف بين يدي مولاة ، وهذا الاستمرار فى محاولة تركيز الاستيعاب علاج سلوكى لضعف التركيز لأنة تدريب متكرر كل يوم على تقوية القدرة على التركيز ، والصلاة فى الجماعة تقوى من طاقة التركيز والقدرة على الاستيعاب .

تدريب على الحفظ

واكد د . ابو العزائم ان الصلاة تدريب على الحفظ ، وان تكرار الآيات القرآنية وسماعها مع كل صلاة تقويان القدرة على الحفظ لآيات القران يوما بعد يوم فهي رسالة دائمة متجددة ولا سيما لمن لا يبصرون ولا يقراون .

وعلى الانضباط

 كما الصلاة فى مواعيدها تدريب على الانضباط والالتزام بالمواعيد ، من فترة الصلاة والتسابيح بعدها فترة تجى عند تناقص قدرات الانسان أبان العمل اليومى فهي فترة علاجية لهذا التناقص والتحويل عن استمرار التفكير فى عمل واحد الى روضة روحية محببة للنفس تذهب بالقلق والحزن وهى احسن الفرص والاستمرار فى الإنتاجية على احسن مستوى . يوكد د . ابو العزائم ان الصلاة استنجاد بالله العظيم

" إياك نعبدوا وإياك نستعين " ها اظم استنجاد وقيمته واعظم إيحاء للإنسان واقناع له انه سوف ينال هذا الاستنجاد وهو فعلا سيناله ما ظل يدوم على أداء الصلاة والخشوع والدعاء فى أوقاتها . لذا فالصلاة مفتاح من مفاتيح كنوز السعادة النفسية سواء فى دور الوقاية او فى دور العلاج .

علاج نفسى

وعما إذا كان للزكاة تأثير على الصحة النفسية قال الدكتور ابو العزائم لق انانيا يحب نفسة أولا  ومع معيشته للواقع يبداء احساسة للآخرين ودورة نحوهم ، واكد ان عملية العطاء واخراج المال تعد عملية نفسية من الدرجة الأولى ، فدافع العطاء يقوى من شخصيته يوما بعد يوم ، ويتوقف عن هذا الدافع على ما يكتسبه الانسان أبان حياته من الأباء والأمهات والبيئة المحيطة به  ، فالعطاء نضج وسعادة ، ولذا يستفيد الطبيب النفسى من مردود فى علاج مرض الاكتئاب والذين يصف لهم العطاء للآخرين علاجا لقلقهم واكتئابهم وإذا حللنا هذا العلاج سنجد ان العطاء مقرون بفرحة الذى يتقبل العطية وهذه الفرحة تنعكس على المعطى فيشعر بالرضا والسعادة ولذا نرى الحق يقول

" فأما من أعطى واتقى وصدق بالحسنة فسنيسره لليسرى " .

راحة نفسية

واكد ان فى العطاء راحة نفسية ونضجا مراحل مراتب السعادة ، ولذا كانت الزكاة علاجا لمعطيها يقول الحق " خذ من أموالهم صدقا تطهرهم وتزكيهم " والتكافل الاجتماعى الذى يصل الى مجتمع الزكاة هو فى الحقيقة وقاية من المرضى الجسمي والنفسى فهذه الأموال تهدف الى إسعاد الأخريين وعلاجهم جسميا ونفسيا مما يقى مثل هذه المجتمعات من الأمراض الجسمية والنفسية وينعكس كذلك على معطى الزكاة . واوضح الدكتور ابو العزائم ان الإعطاء يشمل الزكاة والصدقة والقرض الحسن والزكاة واجبة ، والصدقة محببة وثوابها والقرض الحسن تعامل مهم فى حياة الانسان ولكن يعد اعظم من الصدقة . وقال ان الذى يعطى الصدقة يجعل من يتقبلها شاعرا بالصغار أما الذي يعين بالقرض الحسن فهو يساعد المقترض على تنمية قدراته ووقوفه قويا فى واقع حياته وسرعان ما يتغلب على ضعفه ويصبح أنسانا ومواطن صالحا بعد القرض ، وعند إذ يشعر بالسعادة والرضا وقد عاد الى حظيرة المواطنين الأقوياء فثواب  من إعانة اكبر بكثير من ثواب من أعطى صدقة ، ان المقترض عمل واجتهد وأعاد القرض الى صاحبة أما الأخر فلم يقو على هذه العملية ، والإسلام يقول ( المؤمن القوى خير واحب الى الله من المؤمن الضعيف ) ومن هذا نرى ان الزكاة صحة ووقاية جسمية وصحة وعلاج نفسي لإمراض القلق .

فوائد الصوم

وأكد د . ابو العزائم ان شهر الصوم اكبر مؤثر على تنمية حب الجماعة وحب الوطن ، والوطن هنا هو الإسلام ، وحب الوطن من الإيمان والجماعة هنا هم المسلمون " إنما المؤمنون أخوه " والصبر والصوم يواصلان الى أعلى مقامات الاخوة والى أعلى مقامات السلوك والوطنية والتجمع في ميدان الصحة هو قمة الشعور

 

انشر الموضوع على :

Deli.cio.us    Digg    reddit    Facebook   

التعليقات

لا تعليقات ... كن أول من يعلق

إضافة تعليق جديد

 
 
 
 
 
 

.... التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة

آخر تحديث: الأحد, 29 يناير 2012 22:23
 
 
| أرسل استشارة اون لاين | مكتبة الفيديو | مكتبة الصور | مشكلات الادمان | المشكلات النفسية | مستشفى دار ابو العزايم بالمقطم | السيرة الذاتية | الرئيسية |
تصميم وتنفيذ اسلام التركى : 01141058001
www.Abouelazayem.com.com