الدكتور احمد جمال ماضى ابو العزايم يستقبل مرضاه بمستشفى دار ابو العزايم بالطريق الدائرى - امام كارفورالمعادى - خلف نادى الصيد الجديد - منطقة السبعين فدان - المقطم خدمة 24 ساعة كما يوجد خدمة طوارىء نفسية

Dr . Ahmed Gamal AbouElazayem With

Dr. Ghada Wali, Minister of Social Solidarity

 

 Dr.Ahmed Gamal Mady Abou-Elazayem Website

Dar Abou-Elazayem Hospital  - Elmokattam - cairo

الدكتور احمد جمال ابو العزايم يستقبل جميع مرضاه بمستشفى دار ابو العزايم للطب النفسى وعلاج الادمان بالمقطم

للحجز والاستعلام على موبايل : 01000048807 - او اى خط ارضى : 27292701 -02

اخر تعديل  للموقع يوم الاربعاء الموافق 4 اكتوبر 2017

khantry design

 

موقع عائلة ابو العزائم

ملحوظة : هذه الاعداد من يوم وضع العداد 28/1/2012

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم41
mod_vvisit_counterالأمس384
mod_vvisit_counterهذا الأسبوع811
mod_vvisit_counterالأسبوع الماضي2296
mod_vvisit_counterهذا الشهر7531
mod_vvisit_counterالشهر الماضي8971
mod_vvisit_counterكل الأيام617467


 

نستقبل استشاراتكم ويسعدنا تواصلكم معنا على البريد الالكتروني :
emrcwfmh@gmail.com بريد أ.د / احمد ابو العزايم
 

 

الإدمان والعنف ضد الأسرة


في عام 1950 م جاءت منظمة الصحة العالمية بتعريف الإدمان يقول أن الإدمان حالة مؤقتة أي مزمنة من السكر ضارة بالفرد وبالمجتمع وتترتب على التعاطي المتكرر لعقار (طبيعي أو مركب ) وتتضمن من الخصائص ما يلي :
1- الرغبة الملحة في تعاطى العقار ومحاولة  الوصول عليه بأي وسيلة .
2- الميل لاستزاده من كمية تعاطى العقار .
3- الاعتماد النفسي وأحياناً الجسمي على تأثيرات العقار  .
4- الحاق الضرر بالذات وبالمجتمع على حد سواء .

وقد كان هذا التعريف لتعاطى المخدرات قد أرتبط بالعنف منذ قديم الأزل قال تعالي :
بسم الله الرحمن الرحيم { فتعاطى فعقر } فى قصة سيدنا موسى وقد أثبتت الأبحاث أن نسبة الانتحار والجنوح للعنف فى المدمنين تفوق بكثير أمثالهم الطبيعيين وتختلف بنوع العقار وبطريقة التعاطي  أحيانا بسبب جرعة زائدة أو نتيجة للتدهور العقلي  الذهانى .
وفى تقرير لمنظمة الصحة العالمية عام (3)1992 فقد ظهر أن وجود رجل مدمن   داخل نطاق الأسرة قد أدى إلى حدوث العنف فى 97% من  . وفى تقرير آخر عام 1993 وجد أن النساء يتعرضون لنوبات العنف الجسدي أو الجنسي من  أحد إفراد أسرتهن أو من الأزواج وأنهن قد يستمرون فى هذه الحياة إما لإحساسهن بالمسئولية تجاه علاج هذه المشكلة أو نتيجة لعدم وجود مكان آخر يلجأن إليه لاسباب اجتماعية أو اقتصادية أو لعادات وتقاليد مجتمعهن .
 إن زوجة المدمن قد تكون هي المصدر الوحيد لدخل أسرتها وان هذا العبء الاقتصادي قد يؤدى إلى ارتفاع نسبة انخراطها في أعمال مهينه أوقد تضطر لممارسات جنسية لكسب رزقها . وفى دراسة أخرى عام 93 وجد أن أطفال المدمنين هم أكثر الأطفال عرضه لترك الدراسة خاصة الفتيات لكسب قوت يومهن وللعناية بأخواتهن أو للعمل فى السن الصغير أو يجبرون على البغاء ، وأن نضوجهم النفسي والاجتماعي يحتاج إلى برامج وقائية كثيرة لحمايتهم من هذه المشاكل .
 وفي بحث عن نسبة التغير إلى العنف في المدمنين وجد ان المدمن يتحول سلوكه نحو العنف في 98,5% من الحالات وان عقار البانجو إذا ما تعاطاه المدمن مع عقار الروهبنول تحدث ليه رغبة شديدة للعنف وللقتل (بابقي عايز أثبت حد)   
 أن هذه المؤشرات تثبت أن التنشئة الاجتماعية للمدمن ووقايته الوقاية الأولية لم تؤدى دورها الكافي فى منع حدوث مشكلة الإدمان وإكساب هؤلاء  الأبناء الأنماط السلوكية لكي يصبحوا مواطنين صالحين وأن حجم التدهور الذي يحدث مع تعاطى المخدرات هائل وأن أعباءه تنعكس على الأسرة  أولا . إن اهتمام الأسرة المبكر بهذه الكارثة وتعاملها بحزم كان يمكن أن يطفأها مبكراً .إن تعاون أفراد الأسرة مع المحيطين بهم إلى تعاونها مع المجتمع والشرطة خاصة هام لحسم مشكله الإدمان مبكراً قبل أن تصبح مشكلة لا علاج لها وتتكبد الأسرة ضريبة هائلة من جراء إغفال الحسم المبكر .
والعنف  عادة  قد  يحدث  من  الزوج  أو من أسرته و لقد أظهرت دراسات جامعة هارفارد عام 1995  عن الصحة النفسية فى البلاد النامية أن النساء يعانون من الاضطرابات النفسية التي يسببها العنف بنسبة (6,6%) ضعف ما يصيب الرجال (3.2%).كما أن هذه الدراسة أظهرت أن العنف داخل الأسرة يشكل 5% من المشاكل  الصحية التي تصيب المرأة كما أوضحت أن 20-60% من النساء فى الدول النامية تعرضن للضرب فى داخل الأسرة أو من أزواجهن .إن تعرض المرأة للعنف يجعلها تعيش عصاب الصدمة الذي قد تصل مضاعفاته إلى تدهور القدرات النفسية والمعرفية . وقد أظهرت دراسة حديثة عن أسباب الانتحار فى النساء لقسم الطب النفسي بجامعة عين شمس أن العدوان ضد المرأة من الأسباب الرئيسية للإقبال على الانتحار .  أن  هناك  فروق  بين  النساء  اللاتي  تعرض  لسوء  معاملة  من  الناحية  البدنية  والجنسية  وغيرهن  مما  لم  يتعرضن  لذلك  حيث  أظهرت  النساء  المتعرضات لسوء   المعاملة  فرق  كبير  في نسبة  التعرض  للأمراض  النفسية  -  إذ  جاءت  تلك  النساء  أكثر  من  غيرهن في  درجة  الاندفاع  والتهور  وانتهاج  السلوك  العدواني

انشر الموضوع على :

Deli.cio.us    Digg    reddit    Facebook   

التعليقات

لا تعليقات ... كن أول من يعلق

إضافة تعليق جديد

 
 
 
 

.... التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة

 
 
| أرسل استشارة اون لاين | مكتبة الفيديو | مكتبة الصور | مشكلات الادمان | المشكلات النفسية | مستشفى دار ابو العزايم بالمقطم | السيرة الذاتية | الرئيسية |
تصميم وتنفيذ اسلام التركى : 01141058001
www.Abouelazayem.com.com